الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الأربعاء 16 كانون الثاني 2019
معارضون ينتظرون "ساعة الصفر" للهجوم على منبج
print
favorite

يتمركز القيادي المعارض عدنان أبو فيصل مع قواته قرب جبهة القتال في شمال سوريا انتظارا لشن هجوم على موطنه منبج. لكنهم ليسوا من سيتخذ القرار بالسير نحو المدينة ذات الأهمية الاستراتيجية التي تسيطر عليها قوات كردية تدعمها الولايات المتحدة منذ أكثر من عامين.

فالقرار يعتمد على تركيا الداعم الرئيسي لمجموعة أبو فيصل وعلى كيفية سير الاتصالات بين واشنطن وأنقرة بشأن اعتزام الولايات المتحدة سحب قواتها من سوريا وهي الخطوة المقرر أن تعيد تشكيل ساحة حرب رئيسية في البلاد.

وتنتظر قوات أبو فيصل الأوامر قرب جارابلس وهي بلدة تسيطر عليها تركيا ومعارضون سوريون متحالفون معها على مسافة نحو 35 كيلومترا جنوبي منبج. وتمتد جبهة القتال في المنطقة عبر حقول مفتوحة عادة ما تضم زراعات قمح وذرة.

وقال أبو فيصل الذي تملك قواته أكثر من 300 مركبة منها شاحنات صغيرة وعربات مدرعة قدمتها تركيا "نحن كجيش وطني متأهبين بقواتنا وأبناءنا وثوارنا لأي معركة، ومتواجدين قواتنا بانتظار ساعة الصفر للبدء بأي عمل عسكري". وأضاف لرويترز أن التحضيرات جارية.

وكان أبو فيصل (36 عاما) ضابطا بالجيش قبل اندلاع الحرب الأهلية في سوريا في عام 2011 لكنه انشق عن الجيش السوري في 2012 للمشاركة في القتال ضد الرئيس بشار الأسد. كما انه ساهم في السيطرة على منبج من قوات الجيش في أوائل الصراع لكنه فر عندما سيطر عليها تنظيم "داعش" في عام 2014 ولم تطأ قدماه أرضها منذ ذلك الحين.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.