الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

السبت 12 كانون الثاني 2019
"ويمبلي" أول إختبار ليونايتد... وتجدُّد النزاع على اللّقب
print
favorite
يخوض النروجي أولي غونار سولسكاير أول اختبار جدي له منذ تولّيه الإشراف على تدريب مانشستر يونايتد، عندما تحلّ كتيبته على توتنهام غداً في ملعب «ويمبلي» في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم، والتي تشهد تجدّد الصراع على اللقب بين ليفربول المتصدر ومنافسه البطل مانشستر سيتي.

وتعاقد يونايتد مع سولسكاير حتى نهاية الموسم الحالي خلفاً للبرتغالي جوزيه مورينيو المقال الشهر الماضي بسبب سوء النتائج، ونجح في قيادة فريقه للفوز في مبارياته الخمس (4 في الدوري المحلي وأخرى في الكأس)، وسيكون في لندن بمواجهة المدرب المرشح بقوة لتولّي تدريب «الشياطين الحمر» في الموسم المقبل، الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو.

وفي حين كانت انتصارات يونايتد الأخيرة في الدوري على فرَق من الصف الثاني هي كارديف سيتي، هاردسفيلد، بورنموث ونيوكاسل، سيكون سولسكاير في مواجهة تحدٍ مختلف ضد توتنهام الذي لا يزال يُعدّ من المنافسين المحتملين على اللقب لكونه يبتعد عن المتصدر بـ6 نقاط. وكان توتنهام قد ألحق بيونايتد خسارة قاسية على ملعب أولد ترافورد في آب الماضي بـ3 أهداف من دون ردّ.

في المقابل، نال بوكيتينو الإشادة كون فريقه لا يزال يحارب على 4 جبهات هذا الموسم، إذ بلغ نصف النهائي من كأس الرابطة المحلية وتغلب ذهاباً على تشلسي 1-0 الثلاثاء، وبلغ الدور الرابع من كأس الإتحاد حيث يلتقي كريستال بالاس، وثمن نهائي دوري أبطال أوروبا حيث سيواجه بوروسيا دورتموند متصدر الدوري الألماني في شباط. وفي الوقت الذي كان توتنهام يخوض مباراة قوية ضد تشلسي في كأس الرابطة منتصف الأسبوع، كان مانشستر يونايتد يستمتع بشمس دبي، حيث أقام معسكراً تدريبياً على مدى 5 أيام. ونجح سولسكاير بإعادة الهدوء الى غرف الملابس بعد رحيل مورينيو، وترجم هذا الأمر على أرضية المستطيل الأخضر، حيث نجح الفريق في تسجيل 16 هدفاً في 5 مباريات كما أنّ الشعور السائد أن لاعبيه ولاسيما المهاجمين تحرروا كلياً من الضغوط.

وأعرب سولسكاير عن أمله في البقاء مدرباً للفريق الذي دافع عن ألوانه كلاعب بين 1996 و2007، لما بعد فترة إعارته من مولدِه النروجي في نهاية الموسم. وقال بعد الفوز على نيوكاسل: «لا أريد الرحيل. إنهم مجموعة من اللاعبين الرائعين، الأجواء ممتازة. لكن الأمر يتعلق بالمباراة التالية، ثم التالية ثم التالية وأنا أقوم بعملي طالما أنا موجود هنا».

وعما إذا كانت المباراة ضد توتنهام الإختبار الجدي الأول له ولفريقه، قال: «خضنا عدة امتحانات حتى الآن. خوض المباراة ضد نيوكاسل خارج ملعبنا كانت اختباراً، المباراة ضد كارديف كانت اختباراً لردّة فعل الفريق، والمباراة الأولى على ملعبنا وأمام جمهورنا كانت اختباراً أيضاً». وتابع: «بطبيعة الحال، لن نحصل على فرص كثيرة أمام توتنهام كما حصل ضد الفرق الأخرى، وبالتالي يتعيّن علينا أن نلعب جيداً عندما تكون الكرة بحوزتنا».

وأشاد سولسكاير بهداف توتنهام هاري كاين متصدر ترتيب الهدافين بالتساوي مع مهاجم أرسنال الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ برصيد 14 هدفاً، بقوله: «كاين ليس لاعباً سيئاً أليس كذلك؟ إنه هداف رائع وواحد من الأفضل في مجاله في العالم». كما أشاد ببوكيتينو بقوله «لقد قام بعمل رائع. الشائعات (حول إمكانية تولّيه تدريب مانشستر يونايتد) لها مسبّباتها لأنه قام بعمل جيد، لكن عملي لا يقوم على تصنيف المدربين. التركيز هو عليّ وعلى فريقي».

وكشف سولسكاير أنّ لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا سيشارك في المباراة، بعد تعرضه لكدمة خلال المباراة الأخيرة ضد ريدينغ في الكأس وغيابه عن اليومين الأولين من التدريبات في دبي.

تجدد الصراع بين ليفربول وسيتي
وبعد استراحة المحارب على جبهة الدوري لانشغالهما بمباريات كأس إنكلترا، يعاود ليفربول ومانشستر سيتي صراعهما نحو اللقب، حيث يحل الأول ضيفاً على برايتون اليوم، بينما يستقبل الثاني ولفرهامبتون الإثنين.

وكان سيتي قد ألحق بليفربول الهزيمة الأولى هذا الموسم بفوزه عليه 2-1 في المرحلة الـ21، ليُشعل الصراع مجدداً مع تقليص الفارق بين الفريقين الى 4 نقاط. وتَبِعت تلك الخسارة الخروج المفاجئ لليفربول من الدور الثالث لكأس إنكلترا بخسارته أمام ولفرهامبتون 1-2، في مباراة خاضها مدربه الألماني يورغن كلوب بتشكيلة غالبيتها من لاعبي الصف الرديف.

واعتبر لاعب وسط ليفربول المخضرم جيمس ميلنر بأنه يتعيّن على فريقه القيام بردة فعل بعد خسارتيه مباراتين توالياً محلياً، بقوله «خسارة مباراتين ليست أمراً جيداً لنا، لكن كل فريق يمرّ بمطبّات خلال الموسم. أعتقد أننا لم نكن نلعب جيداً في بداية الموسم لكننا كنّا نحقق النتائج الإيجابية». وأضاف: «أعتقد أنه على مدار الأعوام الأخيرة كان الفريق يتمتّع بشخصية قوية، وبالتالي ندرك تماماً قدرتنا على النهوض من هذه الكبوة».

ولن تكون مهمة ليفربول سهلة في ملعب برايتون الذي لم يخسر سوى مرتين على أرضيه في 10 مباريات هذا الموسم، كما خسر بصعوبة على ملعب أنفيلد 0-1 في آب الماضي.

أما سيتي المُنتشي بتسجيله 16 هدفاً ضد روثرهام (7-0) في الدور الثالث للكأس، وبورتون ألبيون (9-0) في ذهاب نصف نهائي كأس الرابطة، فيدرك أنّ ولفرهامبتون يحقق أفضل النتائج ضد الفرق الكبيرة هذا الموسم بدليل تعادله معه ومع مانشستر يونايتد وأرسنال بالنتيجة نفسها (1-1)، وفوزه على توتنهام في ويمبلي 3-1.

برنامج إنكلترا

• اليوم
وستهام يونايتد - أرسنال (14:30)
برايتون - ليفربول (17:00)
بيرنلي - فولهام (17:00)
كارديف سيتي - هادرسفيلد تاون (17:00)
كريستال بالاس - واتفورد (17:00)
ليستر سيتي - ساوثمبتون (17:00)
تشلسي - نيوكاسل يونايتد (19:30)

• غداً
إيفرتون - بورنموث (16:15)
توتنهام - مانشستر يونايتد (18:30)

• الإثنين
مانشستر سيتي - ولفرهامبتون (22:00)

بطولة إسبانيا
يبدو حامل اللقب والمتصدر برشلونة مرشّحاً لتحقيق فوزه السادس توالياً، عندما يلتقي مع ضيفه إيبار، فيما يأمل ريال مدريد ومدربه الأرجنتيني سانتياغو سولاري تجنّب تعثّر جديد في المواجهة الصعبة على ملعب ريال بيتيس، في الجولة 19 من الدوري الإسباني.

وبعد أن استهلّ العام الجديد بالفوز على خيتافي خارج ملعبه 2-1، بفضل هدفي الأرجنتيني ليونيل ميسي، والأوروغوياني لويس سواريز، يسعى برشلونة الى تأكيد تفوّقه التام على إيبار الذي خسر جميع مبارياته الثماني التي خاضها أمام النادي الكاتالوني منذ صعوده الى دوري الأضواء موسم 2014-2015. وابتعد فريق المدرب أرنستو فالفيردي بصدارة الترتيب العام بفارق 5 نقاط عن أتلتيكو مدريد الثاني، و7 عن إشبيلية الثالث بعد انتهاء مواجهة الأخيرين بالتعادل 1-1 في الجولة السابقة.

ويبدو الطريق ممهداً أمام برشلونة لمواصلة انتصاراته والإقتراب خطوة إضافية من الإحتفاظ بلقب الدوري، في ظلّ هوية منافسيه في المراحل الـ6 المقبلة، بما أنه يلتقي إيبار ثم ليغانيس وجاره جيرونا، قبل مواجهة فالنسيا الذي يعاني هذا الموسم، فأتلتيك بلباو، وبلد الوليد إلى أن يحلّ ضيفاً على إشبيلية، ومن بعده غريمه ريال مدريد في «سانتياغو برنابيو» في 3 آذار.

وعلى ملعب «بينيتو فيامارين»، يأمل ريال مدريد أن يمنحه الفوز الذي حققه الأربعاء على ليغانيس 3-0 في ذهاب ثمن نهائي مسابقة الكأس، الدفع المعنوي اللازم لمحاولة تجنّب تعثر جديد يبعده أكثر فأكثر عن المراكز المؤهلة الى دوري أبطال أوروبا، المسابقة التي توّج بلقبها في المواسم الثلاثة الماضية.

ويدرك سولاري أنّ أي تعثر جديد سيعقّد حياته أكثر فأكثر، لاسيما في ظل تراجع الحضور الجماهيري في ملعب «سانتياغو برنابيو».

برنامج إسبانيا

• اليوم
هويسكا - ليغانيس (14:00)
فالنسيا - بلد الوليد (17:15)
جيرونا - ألافيس (19:30)
فياريال - خيتافي (21:45)

• غداً
أتليتيكو مدريد - ليفانتي (13:00)
أتليتيك بيلباو - إشبيلية (17:15)
برشلونة - إيبار (19:30)
ريال بيتيس - ريال مدريد (21:45)

• الإثنين
ريال سوسييداد - إسبانيول (22:00)

بطولة فرنسا
يسعى باريس سان جرمان المتصدر وحامل اللقب إلى تضميد جراح فقدانه لقب مسابقة كأس الرابطة، وذلك عندما يحل ضيفاً على أميان اليوم، في المرحلة العشرين من الدوري الفرنسي لكرة القدم، الذي سيُستأنف بعد توقف لنحو 3 أسابيع بسبب عيدي الميلاد ورأس السنة.

وجُرِّد باريس سان جرمان من لقبه بطلاً لمسابقة كأس رابطة الأندية الفرنسية، بخسارته أمام ضيفه غانغان صاحب المركز الأخير في الدوري 1-2 الأربعاء في ربع النهائي، وهي الأولى لفريق العاصمة في مختلف المسابقات المحلية هذا الموسم.

وألقى مدربه الألماني توماس توخل باللوم على اللاعبين الذين لعبوا بثقة كبيرة ولم يُترجموا الفرص الكثيرة التي سنحت أمامهم إلى أهداف. وقال توخل: «حصلنا على الكثير من الفرص لتحقيق الفوز، كان بإمكاننا تسجيل 3 أهداف ولكننا لم نفعل ذلك، بصراحة، لعبنا بثقة كبيرة».

وأضاف: «من الصعب جداً أن تخسر بـ3 ركلات جزاء، إنه أمر غريب. وصلوا إلى منطقتنا 3 مرات وحصلوا على 3 ركلات جزاء. لعبنا بثقة كبيرة، ولم نكن متعطشين بما يكفي لحسم هذه المباراة. خسرنا فرصة للفوز بلقب هذا الموسم وهذا أمر صعب جداً».
وتابع: «في الهزيمة، هناك الكثير لتتعلّمه، من الضروري في الرياضة أن تستمر في التطور. أتمنى أن يكون الأمر مجرد حادث، إنها أول هزيمة (في فرنسا هذا الموسم)، لكن علينا اللعب بمزيد من التعطش للفوز. طوال المباراة، شعرت بأننا نلعب باسترخاء كبير جداً».

واستهلّ باريس سان جرمان، الذي يتصدر الترتيب بفارق 13 نقطة عن أقرب مطارديه ليل مع مباراتين مؤجلتين، العام الجديد بفوز كبير على مضيفه بونتيفي 4-0 في دور الـ32 لمسابقة كأس فرنسا الأحد، قبل أن يتلقى الخسارة المفاجئة أمام غانغان، علماً بأنه خاضها بكامل نجومه.

ويبدو باريس سان جرمان مرشحاً بقوة للفوز على أميان السابع عشر، بيد أنّ الأخير سيدخل المباراة بمعنويات عالية بعد تخطّيه دور الـ32 لمسابقة الكأس، وسيحاول أن يكرّر ما فعله غانغان ببطل فرنسا الأربعاء.

برنامج فرنسا

• اليوم
أميان - باريس سان جيرمان (18:00)
غينغان - سانت إيتيان (21:00)
نيس - بوردو (21:00)

• غداً
نانت - رين (18:00)
ديجون - مونبيليه (18:00)
تولوز - ستراسبورغ (18:00)
مارسيليا - موناكو (22:00)

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.