الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

السبت 12 كانون الثاني 2019
نجاح محاولة إنتاج الدم داخل المختبر
print
favorite

تمكّن علماء من جامعة هانوفر الألمانية، من إنتاج دماء بشرية في مختبرات بيولوجية، في إنجازٍ علميّ قد يُنهي اعتماد الطب على التبرّع بالدم. وأوضح العلماء الألمان، أنهم تمكنوا من إنتاج الدم مخبَرياً بكميات كافية، وبحسب الحاجة أو الطلب، داخل مفاعل بيولوجي، وهو دم يحتوي على كريات دم حمراء وبيضاء فاعلة مع مكوّنات الدم البشري الأخرى. وأوضحوا أنّ الإنجاز الطبي الجديد، يمكن أن يسدّ احتياج المستشفيات.

ويساعد الإنجاز الطبي على توفير سدّ النقص من الدم في المستشفيات وبنوك الدم، كما يساعد على توفير كميات من الدماء ذات الزمر النادرة. وتنمو خلايا الدم داخل المفاعل في فترة أسبوع وتستمرّ في العطاء طوال أشهر، وذكر أحد العلماء ويدعى نيكو لاخمان، من الجامعة الطبية في هانوفر، انهم توصلوا إلى تقنية تتيح لهم إنتاج الدم بكميات كافية وبسهولة. واستخدم العالم الألماني وزملاؤه، الخلايا الجذعية متعددة القدرات المأخوذة من البشر، لإنتاج الدماء، وهي خلايا جذعية في جسد الإنسان يمكن إنتاج مختلف الخلايا الأخرى منها.

وعمد الباحثان في البداية إلى إنتاج خلايا «الماكروفيج الملتهمة» من الخلايا الجذعية متعددة القدرات، وهي خلايا بيضاء تتخصّص في مكافحة الجراثيم والأجسام الغريبة. وأثبتت هذه الخلايا قدرتها على التهام الجراثيم في تجارب أجريت لاحقاً على حيوانات مختبرية. ومن هذه الخلايا الملتهمة تمكّن العلماء من إنتاج معظم خلايا الدم المهمة الاخرى.

وتمكنت هذه الخلايا، في التجارب على الفئران، من التهام بكتيريا سودوموناس التي تصنّفها منظمة الصحة الدولية ضمن الخلايا الشديدة المقاومة للمضادات الحيوية. وفتح هذا النجاح الأبواب أمام طريقة جديدة لمكافحة بعض أنواع البكتيريا المقاومة باستخدام الماكروفيج من المفاعل البيولوجي الألماني.

يُذكر أنّ علماء تمكّنوا سابقاً، من إنتاج دم صناعي عبر استخدام مواد كيميائية، إلّا أنّ الطريقة فشلت. وتشير احصاءات طبية، إلى أنّ واحدة في الأقل من كل 2000 عبوة دم محفوظة، تحتوي على لويحات دم «Thrombocytes» ملوَّثة بالبكتيريا، ولا وجود لفحص أكيد يمكن أن يؤكد وجود هذه الجراثيم في الدم.

كما كشفت دراسة بريطانية أُجريت حول الموت بسبب الدم المحفوظ بين 1995-2000، أنّ 12.5 في المئة من هذه الحالات حدثت بسبب تلوّث الدماء المحفوظة بالبكتيريا والفيروسات. 

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.