الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جريدة الجمهورية
الجمعة 11 كانون الثاني 2019
مصر في سباق مع الوقت...
print
favorite
تخوض مصر سباقاً مع الزمن لاستضافة بطولة الأمم الإفريقية 2019 في كرة القدم المقرّرة بعد نحو 5 أشهر فقط. الا أنّ خبراء يتوقعون نجاح البلاد في تحدّي احتضان المنافسة القارية التي ستكون الأكبر في تاريخ القارة من حيث عدد المنتخبات المشاركة.

في تصريحات مباشرة بعد نيل الاستضافة، قال رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم هاني أبو ريدة للصحافيين في دكار، إنّ التحدّي الأكبر سيكون «الوقت. ثمة عمل كبير للقيام به، لكن باستطاعتنا ذلك».

وأضاف: «عندما استضفنا البطولة (للمرة الرابعة والأخيرة) عام 2006، حققنا نجاحاً كبيراً. كانت بمشاركة 16 منتخباً في ذلك الوقت. الآن سيكون العدد 24، ونحن نعتقد بأننا قادرون على النجاح».

ويؤكّد المسؤولون المصريون جاهزية البلاد للاستضافة على رغم الوقت القصير المتوافر أمامها للتحضير والتنظيم.

ويقول المتحدث باسم الاتحاد المصري للعبة أسامة اسماعيل: «يجب أن نكون جاهزين قبل شهرين من البطولة، وتالياً لدينا ثلاثة أشهر».

ويضيف لوكالة «فرانس برس»: «سيتم تشكيل اللجنة المنظمة للبطولة بالتعاون مع الجهات المعنية، مثل وزارة الشباب والرياضة، الأمن، ممثلي الاتحاد»، مشيراً الى أنّ تفاصيل التنظيم ستتضح «في الأيام المقبلة».

وفي تصريحات من بنين أمس، قال رئيس الاتحاد الدولي (فيفا) السويسري-الإيطالي جاني إنفانتينو: «ثمة وقت قصير للتنظيم بالتأكيد، لكنني واثق من أنّ مصر ستكون قادرة على إقامة بطولة جميلة جداً».

وتابع: «نعرف قدرة المصريين والأفارقة بشكل عام، هم مثل الإيطاليين تقريباً، نقوم بكل شيء في اللحظة الأخيرة، لكن كل شيء يكون مثالياً».

وعززت السلطات المصرية الأمن حول الملاعب وحدّت بشكل كبير من تأثير مجموعات المشجعين المتعصبين («ألتراس») لاسيما لأكبر ناديين في البلاد، الأهلي والزمالك، الا أنّها قامت أيضاً بمنع شبه كامل لدخول المشجعين الى الملاعب، واستُثْنِيَت من ذلك مباريات الفرق المصرية في المسابقات القارية، ومع أعداد محددة ببضعة آلاف فقط.

وخففت السلطات في الأشهر الماضية من قيود حضور المشجعين، من دون أن تزيلها بالكامل.

ماذا حصل سابقاً؟

وهي ليست المرة الأولى التي يضطر فيها الاتحاد الإفريقي للبحث في «اللحظات الأخيرة»، عن مضيف بديل لبطولته الأهم على مستوى المنتخبات. ففي نهاية عام 2014، أعلن المغرب انسحابه من تنظيم نسخة 2015 (كانت لا تزال تُقام في مطلع العام) بسبب مخاوف من انتشار فيروس إيبولا. وآلت الاستضافة حينها الى غينيا الاستوائية.

واضطر (الكاف) الى نقل نسخة 2013 من ليبيا الى جنوب إفريقيا، على خلفية الوضع الأمني، بعد سقوط نظام معمر القذافي قبل ذلك بعامين.

وبحسب محللين، تمثل مصر، إحدى أبرز دول القارة على الصعيد الكروي مع 7 ألقاب في البطولة، خياراً واقعياً للاستضافة، نظراً لتمتعها ببنى تحتية وملاعب جاهزة، علماً أنّها تفوقت في التصويت على جنوب إفريقيا، البلد الوحيد في القارة الذي استضاف كأس العالم (2010).

وأتى الترشح المصري بعد إعلان المغرب، الذي رجحت غالبية التقارير أن يكون المضيف بدلاً من الكاميرون، عدم نيته التقدّم للاستضافة. 

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.