الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

موقع الجمهورية
الجمعة 07 كانون الأول 2018
"بين الأمس واليوم": 42 سنة من العلاقة التاريخية تجمع أطباء بلا حدود بلبنان
print
favorite

العلاقة التي تربط بين منظمة أطباء بلا حدود ولبنان ليست آنية، بل هي علاقة قاربت الخمسين عاماً، شهدت المآسي والانتصارات فقد تواجدت المنظّمة في لبنان خلال أصعب الأزمات التي عاشتها البلاد. ولاستعادة هذه اللحظات المحفورة في الذاكرة اللبنانية ، تنظم أطباء بلا حدود معرضاَ بعنوان "بين الأمس واليوم- حكاية منظمة أطباء بلا حدود في لبنان" في بيت بيروت- السوديكو. يفتتح المعرض يوم 10 كانون الأول 2018، بحفل استقبال مسائي، ويستمرّ يومي 11 و12، من الواحدة ظهراً حتى الثامنة مساءً. هذا المعرض المتعدد الوسائط تكشف من خلاله أطباء بلا حدود للمرة الأولى عن أرشيفها الصوري وتتشارك حكاياتٍ عن الماضي والحاضر. 

ما الذي يتضمنه المعرض؟
هو معرض متعدد الوسائط، يعرض محطّات من الماضي والحاضر. يركز قسم "الماضي" على مفهوم التسلسل الزمني الذي يعود إلى بداية العلاقة بين أطباء بلا حدود ولبنان، فقد تأسست المنظّمة عام 1971 وكانت أول مهمة لها  في منطقة نزاع مسلّح في لبنان عام 1976 جراء الحرب الأهلية اللبنانية آنذاك. فيما القسم الثاني ينقلنا إلى "الحاضر" فيسلط الضوء على برامج أطباء بلا حدود الطبية في لبنان، على مدى السنوات العشر الماضية (أي من عام 2008 إلى عام 2018)، بما في ذلك برامج رعاية الأمراض المزمنة وصحة المرأة والصحة النفسية ورعاية الأطفال. وعلى مدار يومين (11 و12 كانون من الساعة 1 إلى 8 مساءً) يمكن زيارة المعرض لمشاهدة مقاطع فيديو، وصور وشهاداتِ مرضى من أرشيف أطباء بلا حدود، وكذلك التفاعل المباشر مع موظفي المنظمة الميدانيين.

علاقة تاريخية وإنسانية نشأت بين المنظمة ولبنان!
على مر العقود، مر لبنان بأوقات عصيبة، من الحرب الأهلية، إلى الاحتلال الإسرائيلي، فحرب 2006، ومن ثمَّ تأثير الأزمة السورية على لبنان منذ عام 2011. وخلال تلك اللحظات العصيبة كانت منظمة أطباء بلا حدود متواجدة لدعم السكان المتضررين من هذه الصراعات، وكذلك لدعم لبنان وتلبية الاحتياجات الطبية للمجتمعات الأكثر حاجة.. 

وعلى مر السنين، تباينت أنشطة منظمة أطباء بلا حدود بحسب احتياجات المجتمعات المحلية، وكانت أولى مهام المنظمة في لبنان إجراء عمليات جراحية فورية لإنقاذ الأرواح. ولكنها اليوم تستجيب للمعاناة الأقل وضوحاً، والأمراض التي لا تقتل اليوم ولكن لها تأثيراً مباشراً على نوعية وحياة مرضانا، ونقصد الأمراض المزمنة (كالسكري وارتفاع ضغط الدم) وكذلك الصحة النفسية. وقد دفعت الفجوة بين الاحتياجات الصحيّة للناس وإمكانية الوصول إلى الخدمات الطبية في بعض المناطق اللبنانية بمنظمة أطباء بلا حدود إلى تخطي التدخلات المرتبطة بالاستجابة إلى حالات الطوارئ والانتقال إلى إستجابة في مجال ضعف الوصول إلى الرعاية الصحيّة. . والمثال على ذلك، في كانون الأول/ديسمبر2008، أطلقت أطباء بلا حدود برنامج الصحة النفسية لمدة ثلاث سنوات في مخيم اللاجئين الفلسطينيين في برج البراجنة الذي لم يكن استجابةً لحالة طوارئ فقط، وإنما لنقصٍ في الخدمات الطبية في المنطقة في مجال محدّد هو الصحة النفسية.

عنصر آخر تغيَّر وهو الموارد البشرية والمالية التي تستخدمها منظمة أطباء بلا حدود في لبنان، فقد ارتفع عدد الموظفين من 8 عام 2008، إلى 600 موظف في عام 2018 يعملون في 12 منطقة لبنانية مختلفة.

المنظمة والعقبات في لبنان 
بصفتنا منظمة إنسانية مستقلة، نحاول التغلب دوماً على العقبات التي تمنعنا من تقديم المساعدة الطبية للسكان، ولكن في بعض الأحيان، لأسباب أمنية، لا تستطيع فرقنا الاستمرار في القيام بعملها الإنساني، وهذا ما حدث في الثمانينيات في لبنان، عندما اضطرت بعثة المنظّمة إلى مغادرة لبنان لأن سلامة فرقها الميدانيّة ومرضاها لم تعد مؤمنة.  والأوضاع الأمنيّة هي من أهم التحدّيات التي تواجه فرقنا في مختلف البلدان حول العالم، وغالبًا في سياقات النزاع المسلح.
أما التحديات الحديثة التي واجهت المنظمة في لبنان خلال السنوات العشر الماضية، فتكمن في ارتفاع تكلفة الأنشطة التي نقوم بها في لبنان، إضافةً إلى ظروف حياة مرضانا الذين يعيشون في أوضاع سيئة للغاية. وهذه عوامل لا يمكن السيطرة عليها، ولكن تأثيرها مباشر على صحتهم والتزامهم بالعلاج، خصوصاً عندما يرتبط الأمر بمريض السكري الذي لا يستطيع الحصول على نظام غذائي صحي، بسبب قلّة الموارد، كما تمنعه كلفة التنقل من زيارة العيادة بانتظام.

معرض "بين الأمس واليوم"، سينقلكم في رحلة عبر التاريخ، ليحيي بعضاً من ذكريات الماضي، ثم ينقلكم إلى الحاضر، لتتعرفوا على ميادين عمل منظّمة أطباء بلا حدود الحاليّة في لبنان، وتستمعوا لشهادات موظّفيها ومرضاها.  

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.