الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الجمعة 07 كانون الأول 2018
دربي إيطالي في تورينو... وآخر ألماني في غلسنكيرشن
print
favorite

أكّد قائد وهدّاف إنتر ميلان، الأرجنتيني ماورو إيكاردي، أنّه يتطلع لمواجهة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، عندما يحلّ فريقه ضيفاً على يوفنتوس، المتصدّر وبطل المواسم السبعة الأخيرة، الليلة في افتتاح المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

سيحاول إيكاردي، في المواجهة الأولى بين اللاعبَين في البطولة الإيطالية، قيادة إنتر ميلان الى إلحاق الهزيمة الأولى بيوفنتوس، الذي حقق بداية موسم رائعة برقم قياسي، هو 40 نقطة في 14 مباراة (13 فوزاً وتعادل)، بعد أن ضمّ الى صفوفه أفضل لاعب في العالم 5 مرات، من ريال مدريد الإسباني الصيف الماضي مقابل أكثر من 100 مليون يورو.

ويحتل إنتر ميلان المركز الثالث في الترتيب الحالي برصيد 29 نقطة، لكن فوزه على يوفنتوس قد يبقي الصراع على اللقب قائماً، بعد أن ابتعد فريق "السيدة العجوز" بفارق 8 نقاط عن وصيفه في الموسم الماضي نابولي بقيادة مدربه الجديد كارلو أنشيلوتي.

وفي الحالة المعاكسة، قد تشكّل هزيمة إنتر ميلان في "دربي إيطاليا" بين عملاقي الشمال، ضربة قوية لطموحاته وتمهّد الطريق أمام يوفنتوس نحو لقب ثامن توالياً، لاسيما أنّه تخطّى عقبة الفرق التي قد تشكّل له مطبات على هذا الطريق، وفي مقدّمها نابولي (3-1)، ميلان (2-0)، لاتسيو (2-0) وفيورنتينا (3-0)، ولم يبق سوى روما المتراجع الى المركز السابع (20 نقطة).

إيكاردي لن يقبل بغير الفوز
وقال إيكاردي: "لعبت ضد يوفنتوس مرات عدة، لكن هذه المرة هي الأهم منذ أن جئت الى هنا"، قادماً من سمبدوريا في 2013. وأضاف: "لن أقبل بالتعادل. يجب أن نذهب إلى هناك بلا خوف. لا أستطيع الإنتظار من أجل اللعب ضد كريستيانو رونالدو، سيكون من دواعي سروري أن أكون معه في المواجهة".

وتابع اللاعب، الذي دافع عن ألوان إنتر ميلان حتى الآن في 170 مباراة في "سيري أ" سجّل خلالها 108 أهداف، "لكنه ليس مشكلتي. المدافعان ستيفان دي فراي وميلان سكرينيار موجودان هناك".

ويخوض إيكاردي (25 عاماً) موسماً جيداً، وسجّل حتى الآن 8 أهداف في الدوري و11 في جميع المسابقات، كما هي حال رونالدو مع يوفنتوس (10 أهداف في صدارة هدافي الدوري و11 في جميع المسابقات).

ويعود الفوز الأخير لإنتر على يوفنتوس في معقله مدينة تورينو الى تشرين الثاني 2012، لكن رئيسه الصيني ستيفن جانغ يُصرّ على أن فريقه "يتمتع دائماً بالثقة".

وقال في هذا الصدد: "نحن مستعدون للمباراة. نحن نتحسن ونلعب بشكل أفضل، ونحاول في كل موسم أن نقدّم أفضل من سابقه".

وإضافة الى المواجهة المهمة مع يوفنتوس، يُبقي مدرب إنتر لوتشانو سباليتي عينه على مباراة الثلاثاء ضد ضيفه أيندهوفن الهولندي، على ملعبه جوزيبي مياتزا في الجولة الأخيرة من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا.

ويحتل إنتر المركز الثالث في المجموعة الثانية برصيد 7 نقاط خلف برشلونة الإسباني (13 نقطة) وتوتنهام الإنكليزي (7 نقاط)، وفوزه الثلاثاء على أيندهوفن (نقطة واحدة)، وخسارة أو تعادل الفريق الإنكليزي على ملعب كامب نو في عاصمة كاتالونيا، يعنيان انتزاعه بطاقة التأهّل الثانية الى ثمن النهائي.
ويأمل سباليتي تحقيق هذا الهدف مع عودة لاعب الوسط البلجيكي "المشاكس" راديا ناينغولان الذي يتعافى من إصابة في الكاحل.

دافع إضافي لرونالدو
من جانبه، تأهّل يوفنتوس كما برشلونة، عن المجموعة الثامنة، الى ثمن نهائي المسابقة الأوروبية، قبل مباراته الأخيرة ضد يونغ بويز السويسري الأسبوع المقبل. 

لكن النجم البرتغالي رونالدو سيسعى إلى تسجيل نقاط جديدة بعد خيبة أمله في إحراز جائزة الكرة الذهبية لمجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية للمرة السادسة، حيث حلّ ثانياً خلف زميله السابق في ريال مدريد، الكرواتي لوكا مودريتش.

ويعتقد مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري، أنّ هذا الأمر سيكون دافعاً إضافياً للنجم البرتغالي: "حافزه الآن هو الفوز بها العام المقبل مع يوفنتوس".
وعن المباراة ضد الأنتر، إعتبر أليغري: "إنّها مباراة العام لأنّها دربي إيطاليا، وهي دائماً واحدة من أصعب المباريات. خمسة من أصل خمسة على مقياس الصعوبة. لكن بعد ذلك نحن بحاجة للفوز بالـ"سكوديتو" عند وصولنا إلى شهر أيار".

بدوره، يتطلع فريق كارلو أنشيلوتي إلى الاستمرار في مطاردة يوفنتوس، عندما يستقبل على ملعب "سان باولو" غداً، فريق فروزينوني العائد الى النخبة وصاحب المركز الـ19 قبل الأخير (8 نقاط). وستشكّل المباراة، على الرغم من ضعف المنافس، اختباراً أخيراً لنابولي متصدّر المجموعة الثالثة في دوري أبطال أوروبا (9 نقاط) قبل السفر الى ليفربول الإنكليزية لمواجهة فريقها الثالث (6 نقاط).

وسيحاول ميلان (25 نقطة) من جهته التشبّث بالمركز الرابع عندما يستضيف تورينو السادس (21 نقطة) الأحد في آخر مباريات المرحلة، بينما يتطلع لاتسيو الخامس (24 نقطة)، بعد تعادله المخيب مع كييفو في المرحلة السابقة (1-1)، الى التقدّم أكثر على حساب ضيفه سمبدوريا، الذي يتخلّف عنه بفارق 5 مراكز و5 نقاط.

في المقابل، سيحاول روما تكريس نجاحه الأوروبي، حيث رافق حامل اللقب في المواسم الثلاثة الأخيرة ريال مدريد الى ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، على الصعيد المحلي، والتخلّي عن المركز السابع (20 نقطة) بالعودة بـ3 نقاط من ملعب مضيفه كالياري.

برنامج إيطاليا

الليلة
يوفنتوس - إنتر ميلان (21:30)

غداً
نابولي - فروزينوني (16:00)
كالياري - روما (19:00)
لاتسيو - سمبدوريا (21:30)

الأحد
ساسوولو - فيورنتينا (13:30)
إمبولي - بولونيا (16:00)
بارما - كييفو (16:00)
أودينيزي - أتالانتا (16:00)
جنوى - سبال (19:00)
ميلان - تورينو (21:30)

بطولة ألمانيا
ينتظر عشّاق كرة القدم الألمانية دربي إقليم الرور بين بوروسيا دورتموند المتصدّر ومضيفه شالكه الجريح غداً في المرحلة 14 من البوندسليغا، فيما يستقبل بايرن ميونيخ حامل اللقب نورمبرغ في محاولة للبقاء على مسافة معقولة من الصدارة.

"دربي الروح" في "غلسنكيرشن"
ويُعد "ريفيير دربي" من الأكثر حماوة في العالم بين فريقين تعود جذور جماهيرهما الى عمال المناجم. ويخوض دورتموند المباراة في أوج تألقه، إذ يتربّع على صدارة الدوري مع 33 نقطة من 10 انتصارات و3 تعادلات، فيما عوّض شالكه جزئياً بدايته الكارثية وارتقى الى المركز الثاني عشر، بفوزه 4 مرات في آخر 8 مباريات.

وبصرف النظر عن موقع الفريقين، تظهر أهمية المباراة من خلال تصريح قائد دورتموند ماركو رويس: "هناك مباراتان في السنة تكتسيان أهمية كبرى بالنسبة إلينا: المباراتان ضد شالكه". أما حارس شالكه رالف فاهرمان فيوافقه الرأي: "لا يهم موقع الفريقين في الترتيب، فهذه الأمور لا تؤخذ بعين الإعتبار في يوم الدربي".

وكانت مواجهة الذهاب في الموسم الماضي انتهت بشكل مجنون، إذ تقدّم دورتموند برباعية في أول 25 دقيقة على أرضه، قبل أن يرد شالكه برباعيته بدءاً من الدقيقة 61 حتى الوقت بدل عن ضائع، ثم حقق شالكه الفوز بهدفين إياباً على أرضه.

ورأى لاعب وسط دورتموند الدنماركي توماس ديلايني القادم من فيردر بريمن: "لا أتوقع مباراة جميلة. شالكه سيضرب بقوة ويحاول الفوز في كل التحدّيات. حتى ولو شاركوا في الدرجة الثانية، تكون مباراة صعبة لنا. لكن سنذهب لتحقيق الفوز".

وفي 92 مواجهة بين الطرفين، يتفوّق دورتموند بفارق بسيط مع 32 فوزاً مقابل 31 للأزرق الملكي. ويتميّز دورتموند، الوحيد لم يخسر بعد في الدوري، بقوته الهجومية الضاربة مع 37 هدفاً (14 لشالكه)، علماً بأنّه يملك ثاني أقوى دفاع (13) بعد لايبزيغ الثالث (10).

وصحيح أنّ فريق المدرب لوسيان فافر حقق 4 انتصارات توالياً في الدوري، إلا أنّه لا يزال يبحث عن فوزه الأول على أرض شالكه في 5 مباريات.

ويحارب الفريقان أيضاً على جبهة دوري أبطال أوروبا، إذ ضمن دورتموند بلوغ دور الـ16 في مجموعة ضمّت أتلتيكو مدريد الإسباني، على غرار شالكه الذي حل ثانياً خلف بورتو البرتغالي.

وفي ظل النجاعة الهجومية لدورتموند، بفضل الإسباني باكو ألكاسير، رويس والإنكليزي جايدون سانشو، وتواجد النمسوي غيدو بورغشتالر، المغربي أمين حاريت ودانيال كاليغيوري مع شالكه، يُتوقع أن تستمر سلسلة منذ 2006 لم تشهد أي تعادل سلبي بين الطرفين على ملعب "فلتنس أرينا".

ويأمل رويس (29 عاماً) في إصابة عصفورين بحجر واحد من خلال التسجيل وإعطاء فريقه الأفضلية وهز شباك شالكه للمرة الأولى في عقر داره، إذ يملك برصيده 4 أهداف في الدربي سجلها كلها على أرض الفريق الأصفر.

وقال رويس لمجلة "كيكر": "لدينا الكثير من الشبان معنا، لكن لحسن الحظ بعض المخضرمين يمتلكون خبرة هذه المواجهة... نتحدث بيننا عن مباراة خاصة، لكن نحاول الحفاظ على تركيزنا لمدة 90 دقيقة".

بايرن والجيل الجديد
وفي التوقيت عينه، يستقبل بايرن ميونيخ، حامل اللقب في السنوات الست الأخيرة، نورمبرغ الـ15 والذي لم يفز في آخر 7 مباريات.

ويبتعد الفريق البافاري بفارق 9 نقاط عن دورتموند المتصدّر، ما رفع حدة الضغوط على مدربه الكرواتي نيكو كوفاتش الذي يفتقد صانع ألعابه الكولومبي خاميس رودريغيز، الفرنسي كورنتان توليسو ولاعب الوسط الإسباني تياغو بسبب الإصابة.

وفي ظل إعلان الهولندي المخضرم أرين روبن ترك الفريق في نهاية الموسم، يتوقع أن يحمل الشعلة لاعبون من طراز الدولي سيرج غنابري، صاحب هدفي الفوز في المباراة الأخيرة على فيردر بريمن (2-1) والفرنسي كينغسلي كومان العائد من إصابة قوية.

وعلّق روبن على إمكانية حمل الجيل الشاب هذه المهمة: "نعمل ونتحدث كل يوم، لكن يتوقف الأمر على الشبان بحد ذاتهم. تساعدهم عندما تكون الفرصة مناسبة، لأنك تملك الخبرة في هذا الموقع. لكن في نهاية النهار يجب أن تقوم بالأمور بنفسك".

وأردف لموقع النادي الرسمي: "عليك أن تكتسب الخبرة، تعمل جاهداً، عدم الإكتفاء وتحاول التحسّن وتؤدي من أجل الفريق".

وفي الصراع على الوصافة، يأمل بوروسيا مونشنغلادباخ الذي يبتعد 7 نقاط عن دورتموند، تعويض خسارته الأخيرة أمام لايبزيغ عندما يستقبل شتوتغارت الـ16، فيما يحلّ لايبزيغ الثالث بفارق نقطة عنه على فرايبورغ الـ13.

برنامج ألمانيا

الليلة
فيردر بريمن - فورتونا دوسلدورف (21:30)

غداً
بايرن ميونيخ - نورمبرغ (16:30)
شالكه - بوروسيا دورتموند (16:30)
باير ليفركوزن - أوغسبورغ (16:30)
فرايبورغ - لايبزيغ (16:30)
فولفسبورغ - هوفنهايم (16:30)
هرتا برلين - أينتراخت فرانكفورت (19:30)

الأحد
ماينتس - هانوفر (16:30)
بوروسيا مونشنغلادباخ - شتوتغارت (19:00)

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.