الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

AFP
السبت 17 تشرين الثاني 2018
تيريزا ماي تحت الضغط!
print
favorite

تتعرض رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لضغوط من عدة وزراء مشككين بالاتحاد الاوروبي لتعديل مشروع الاتفاق حول بريكست الذي أبرم مع بروكسل ووافقت عليه حكومتها بفارق ضئيل جدا.

وأدى مشروع الاتفاق الذي تم التوصل إليه حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى استقالة أربعة من وزراء ماي لا سيما بسبب معارضتهم البنود المقترحة بشأن مقاطعة أيرلندا الشمالية البريطانية بعد الخروج المقرر في 29 آذار 2019.

لكن حكومتها لا تزال تضم عددا كبيرا من المشككين في جدوى الاتحاد الاوروبي والذين يرغبون في إدخال تعديلات على الاتفاق والا فانهم قد يستقيلون بدورهم.

وينطبق ذلك على أندريا ليدسوم الوزيرة المكلفة العلاقات مع البرلمان والمؤيدة لخروج بلادها من الاتحاد الاوروبي والتي أبدت "تصميمها الكامل على مساعدة رئيسة الوزراء للتوصل الى أفضل اتفاق ممكن لبريطانيا" كما قالت السبت لشبكة "سكاي نيوز".

وأضافت: "لا يزال بإمكاننا فعل المزيد ولا يزال أمامنا متسع من الوقت قبل انعقاد مجلس الاتحاد الاوروبي في نهاية الشهر" في إشارة الى القمة الاوروبية المرتقبة في 25 تشرين الثاني والتي يفترض أن تتم فيها المصادقة على مشروع الاتفاق. ووعدت بالعمل "بشكل كامل من أجل الحصول على بريكست الذي صوت لصالحه 17,4 ملايين شخص".

والى جانب اندريا ليدسوم هناك وزير البيئة مايكل غوف ووزير التجارة الدولية ليام فوكس ووزيرة التنمية الدولية بني موردونت ووزير الدولة للنقل كريس غرايلنغ، وكلهم مؤيدون لبريكست ويحتمل أن يقدموا استقالاتهم في حال لم يتم تعديل مشروع الاتفاق.

وكان ديفيد ديفيس الوزير السابق الذي كان مكلفا شؤون بريكست استقال بسبب معارضته لاتفاق الخروج. وكتب في تغريدة أن التفاوض على اتفاق تبادل حر مع الولايات المتحدة فور خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي "لن يكون ممكنا اذا وافقنا على مشروع الاتفاق المقترح من قبل الحكومة مع أوروبا، ما سيعرقل أي مفاوضات مع أميركا".

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.