الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جريدة الجمهورية
الخميس 15 تشرين الثاني 2018
السوق الأوروبية تحت تأثير الوضع الإيطالي
print
favorite
إنخفضت الأسهم الأوروبية أمس، بعد بيانات أظهرت أنّ الإقتصادين الألماني والياباني انكمشا في الربع الثالث، ممّا يغذّي المخاوف بشأن النمو العالمي في ظل هبوط أسعار النفط.

تراجع سعر سهم سوليدير فئة «أ» في تعاملات بورصة بيروت أمس، بنسبة 4,54 في المئة ليقفل على 6.30 دولارات، بتداول 22084 سهماً بقيمة 138474 دولاراً، فيما ارتفع سعر سهم الفئة «ب» 1,41 في المئة ليقفل على 6,47 دولارات، بتداول 4615 سهماً بقيمة 29485 دولاراً.
وارتفع سعر سهم بنك بيبلوس بنسبة 0,71 في المئة 1,41 دولار، في حين تراجع سهم بنك لبنان والمهجر - شهادات إيداع، 0,60 في المئة ليقفل على 9,82 دولارات. وبلغ مجموع الأسهم المتداولة أمس في بورصة بيروت 175802سهم بقيمة 501551 دولاراً، من خلال 28 عملية تبادل شملت 5 أسهم. وتراجعت القيمة السوقية للأسهم 0,24 في المئة لتصل الى 9701 مليون دولار.

أسواق الصرف
هبط اليورو لما دون 1.13 دولار أمس الأربعاء، في الوقت الذي تتمسّك فيه إيطاليا بهدفها، لعجز الميزانية في مسودة أعادت تقديمها، وبعد تأكّد نمو اقتصاد منطقة اليورو بأبطأ وتيرة في4 سنوات في الربع الثالث من العام. 

وجرى تداول العملات الرئيسية في نطاقات ضيّقة مع هبوط الدولار عن أعلى مستوى في 16 شهراً الذي بلغه هذا الأسبوع، في ظل قيام المستثمرين بالبيع لجني الأرباح.

وانخفض الجنيه الاسترليني مع تأهّب المستثمرين لمواجهة بين رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي وزملائها في الحكومة، حين ستسعى لإقناعهم باتفاق توصلت إليه لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وانخفض اليورو إلى 1.1265 دولار، متراجعاً 0.2 بالمئة، بعد أن تمّ تداوله فوق 1.13 دولار في وقت متأخّر من يوم الثلاثاء. وبلغت العملة الموحّدة أدنى مستوى في 16 شهراً عند 1.1216 دولار في وقت سابق من الأسبوع الجاري.

وهبط الاسترليني 0.4 بالمئة إلى 1.2922 دولار، ونزل 0.2 بالمئة مقابل اليورو إلى 87.18 بنساً.

وخسرت الكورونة السويدية 0.7 بالمئة مقابل اليورو لتسجّل 10.299 كورونة، بعد تضخّم أضعف من المتوقع.

ولم يسجّل الدولار تغيراً يُذكر مقابل الين الياباني عند مستوى 113.90. ولامست العملة اليابانية أدنى مستوى في 6 أسابيع عند 114.20 يوم الاثنين.
وتراجع الدولار الاسترالي إلى 0.7199 دولار أميركي منخفضاً 0.2 بالمئة.

وهبط الدولار الكندي قليلاً إلى 1.3240 دولار كندي للدولار الأميركي، مقترباً من أدنى مستوياته في 4 أشهر، والذي بلغه بسبب انخفاض أسعار النفط الخام، وهو أحد الصادرات الرئيسية لكندا. 

الأسواق العالمية
أغلق المؤشر نيكي الياباني مرتفعاً في معاملات متقلبة، حيث ساعدت تغطية المراكز المدينة في أسهم مصنّعي المكونات الإلكترونية وشركات التكنولوجيا، على تعويض الأداء الضعيف لأسهم شركات الموارد التي ناءت تحت انخفاض أسعار النفط.

وصعد قطاع المرافق بقوة لتكهنات، بأنّ انخفاض أسعار النفط سيسهم في خفض تكاليف شركات الكهرباء.

وارتفع نيكي 0.2 بالمئة إلى 21846.48 نقطة، بعد أن استمر المؤشر القياسي يتنقل بين المكسب والخسارة أمس الاربعاء. وكان نيكي هوى يوم الثلثاء إلى أدنى مستوياته في أسبوعين، متأثراً بانخفاض في أسهم شركات التكنولوجيا وموردي «أبل».

وساعدت تغطية المراكز المدينة سهم تي.دي.كيه كورب الموردة لـ»أبل» ليصعد 3 بالمئة. وزادت أسهم مصنّعي الرقائق طوكيو إلكترون 1.3 بالمئة وأدفانتست كورب 3 بالمئة.

وتفوقت شركات الكهرباء بعد تهاوي أسعار النفط 7 بالمئة يوم الثلاثاء، متأثرة بالمخاوف من ضعف الطلب العالمي وتخمة معروض. 

وتُسهم حالة الشدّ والجذب بين الاتحاد الأوروبي وإيطاليا، في شأن ميزانية الحكومة للعام 2019 في حالة القلق، مع زيادة واضحة في العوائد على السندات الحكومية الإيطالية.

وخسر المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.8 بالمئة مع نزول شتى البورصات والقطاعات في أنحاء القارة.

وفي لندن، هبط المؤشر فايننشال تايمز 100 بنسبة 0.8 بالمئة، في الوقت الذي تسعى فيه رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إلى إقناع حكومتها بقبول مسودة اتفاق للانفصال عن الاتحاد الأوروبي، يقول معارضوها إنّها تهدّد استقلال ووحدة المملكة المتحدة.

وانخفض مؤشر قطاع النفط والغاز الأوروبي 1.9 بالمئة، وتراجع مؤشر قطاع التعدين 2.1 بالمئة. 

النفط
إرتفع النفط الى 67 دولاراً للبرميل أمس الأربعاء، معوّضا بعض خسائر الجلسة السابقة، بفعل تنامي فرص خفض أوبك ومنتجين حلفاء لها، إنتاجهم خلال اجتماع الشهر القادم لدعم السوق.

وصعد الخام، بعد أن قالت ثلاثة مصادر مطلعة، إنّ أوبك وشركاءها يناقشون مقترحاً لخفض الإنتاج بما يصل إلى 1.4 مليون برميل يومياً، وهو رقم أكبر مما ذكره المسؤولون سابقاً.

وكان خام القياس العالمي برنت مرتفعاً 1.18 دولار للبرميل إلى 66.65 دولاراً، بعد أن انخفض إلى 65.02 دولاراً في وقت سابق. وارتفع الخام الأميركي 60 سنتاً إلى 56.29 دولاراً.

ومنذ منتصف تشرين الأول، تراجع برنت 17.5 بالمئة، بفعل تنامي المخاوف من تخمة معروض وتباطؤ الطلب، فيما أصبح أحد أكبر الانخفاضات منذ انهيار السعر في 2014. 

الذهب
إستقرّت أسعار الذهب أمس الأربعاء، مع تراجع الدولار الأميركي عن أعلى مستوى في 16 شهراً، الذي لامسه في وقت سابق من الأسبوع، وذلك وسط صعود في اليورو والجنيه الاسترليني، إثر التوصل إلى مسودة اتفاق للانفصال البريطاني عن الاتحاد الأوروبي.

وكان السعر الفوري للذهب مستقراً عند 1202.08 دولار للأونصة. وانخفضت الأسعار في وقت سابق من الجلسة إلى أدنى مستوياتها منذ 11 تشرين الأول عند 1195.90 دولاراً للأونصة.

وارتفعت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.1 بالمئة إلى 1203.9 دولارات للأونصة. وقال جون شارما، الاقتصادي في بنك أستراليا الوطني: «نرى المستثمرين والمضاربين يقتنصون الذهب لأنّه يملك إمكانية الصعود إلى 1230 وإلى 1240 دولاراً».

وصعدت الفضة 0.1 بالمئة في المعاملات الفورية إلى 14 دولاراً للأونصة.

وتراجع البلاديوم 0.5 بالمئة إلى 1105.25 دولارات للأونصة، في حين نزل البلاتين 0.1 بالمئة إلى 834 دولاراً للأونصة.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.