الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

موقع الجمهورية
الجمعة 09 تشرين الثاني 2018
"السنة المستقلون" من بعبدا: هذا هو الحل الأوّل والأخير
print
favorite

التقى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وفد "اللقاء التشاوري"، وقد استمع عون من الوفد الى موقف اعضائه بالنسبة الى توزير أحدهم في الحكومة العتيدة. 

بعد اللقاء تحدث النائب عبد الرحيم مراد فقال: "الغاية الأساسية من هذه الزيارة هي ان نطرح وجهة نظرنا في ما يتعلق بما يسمونه للاسف العقدة السنية. وقلنا انه عندما توافق دولة الرئيس المكلف وفخامة الرئيس الى حد كبير على أن يكون تشكيل الحكومة بحسب نتائج الانتخابات النيابية، أي أن تكون الحكومة ميثاقية وتمثل الجميع، وحدد وزيراً لكل 4 أو 5 نواب، تم بالفعل اختيار الوزراء وفقاً لهذه الأسس. وكان فخامة الرئيس خصوصاً، يصر على ان تكون الحكومة ميثاقية بحيث تتمثل فيها كل القوى التي افرزتها الانتخابات، وبرز ذلك بوضوح مع الطائفة الدرزية عندما لم يقبل فخامته ان يكون الوزراء الثلاثة من فريق واحد بل ان يكون هناك من يمثل الفريق الآخر".

وأضاف: "اللقاء التشاوري يمثل حالياً 6 نواب حصلوا على نسبة 30 % من الرأي العام السنّي. ولكن عندما يقول الرئيس المكلف انه لن يسمي اي شخص من خارج "تيار المستقبل"، فهذا يتعارض مع كل ما فعلوه. الشيعي سمّى الشيعي، والدرزي سمّى الدرزي، والمسيحي سمّى المسيحي ولم يعارضهم احد، لماذا السنّي فقط يحتكر التمثيل ويقول انه لن يسمّي أحداً خارج مجموعته؟ هناك مجموعة أخرى يجب أن يعترف بها، والا ما معنى التمثيل النسبي؟ فخامة الرئيس أكد انه لن يقبل الا ان تكون الحكومة ميثاقية ويتمثل فيها جميع من نجح في الانتخابات النيابية. نحن نمثل فريقاً، وطالبنا بتمثيلنا عبر واحد من الأعضاء الستة دون أي نقاش، وبالتالي لم نحدّد الشخص ولا الحقيبة، وتركنا الخيار للرئيس المكلف، وطلبنا من فخامة الرئيس أن يساعد على حل هذا الموضوع على القاعدة التي طالبنا بها وهذا هو الحل الأول والأخير".

وأكد أن "فخامة الرئيس تفهم تماماً وجهة نظرنا، وقال "ان شاء لله خيراً دعونا نفكر بالموضوع ونتعاطى معه بهدوء"، ونحن كل ما نفعله هو توضيح وجهة نظرنا لمختلف القوى التي نتواصل معها".

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.