الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جريدة الجمهورية
الثلاثاء 23 تشرين الأول 2018
أسواق النفط تترقّب تطوّرات أزمة الخاشقجي
print
favorite
قال وزير الطاقة السعودي إن لا نيّة لدى السعودية لفرض حظر نفطي على المستهلكين الغربيين على غرار ما حدث في 1973 وإنها ستفصل النفط عن السياسة، وذلك وسط أزمة متفاقمة في شأن مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

أبلغ الوزير خالد الفالح وكالة تاس الروسية للأنباء عندما سُئل إن كان من الممكن أن يتكرّر حظرُ 1973 أنه «لا توجد نيّة». وبعدما ألمح عدد من المشرّعين الأميركين في الأيام الأخيرة إلى فرض عقوبات على السعودية، توعّدت المملكة، أكبر مصدر للنفط في العالم، بالرد على أيّ عقوبات «بإجراء أكبر». وقال الفالح «هذا الحادث سيمرّ. لكنّ السعودية دولة مسؤولة جداً ونستخدم منذ عقود سياستنا النفطية كوسيلة اقتصادية تتّسم بالمسؤولية ونفصلها عن السياسة». 

وفي مقال نُشر الأسبوع الماضي، حذّر تركي الدخيل المدير العام لقناة العربية المملوكة ملكية سعودية من أنّ فرض عقوبات على الرياض قد يؤدي إلى كارثة اقتصادية عالمية، وربما يقفز سعر النفط إلى 200 دولار للبرميل.

وقال الفالح إنه في ظلّ دخول العقوبات المفروضة على إيران حيّز التنفيذ بشكل كامل الشهر المقبل، لا يوجد ما يضمن عدم ارتفاع أسعار النفط. وقال: لدينا عقوبات على إيران، ولا أحد يعلم كيف ستكون الصادرات الإيرانية. إذا اختفت ثلاثة ملايين برميل يومياً، فلا يمكننا تغطية هذا الحجم. لذا علينا استخدام الاحتياطيات النفطية. وأوضح الفالح أنّ السعودية ستزيد الإنتاج قريباً إلى 11 مليون برميل يومياً من 10.7 ملايين حالياً. 

بورصة بيروت
من جهة أخرى، أدّى تعثّر تشكيل الحكومة التي كانت متوقعة نهاية الاسبوع الماضي الى تراجع في اسعار اسهم سوليدير، بحيث تراجع سعر سهم الفئة «أ» 2.99 في المئة ليقفل على 6.81 دولارات بتداول 80995 بقيمة 549.862 دولاراً. كما تراجع سعر سهم الفئة «ب» 4.14 في المئة ليقفل على 6.70 دولارات بتداول 6534 سهماًَ بقيمة 43.796 دولاراً. واستقرت اسعار اسهم بنك عوده، بنك بيبلوس وبنك بيبلوس اسهم تفضيلية فئة 2008 على 4.89 دولارات، و 1.40 و 70 دولاراً. في المقابل، ارتفع بنك لبنان والمهجر - شهادات إيداع بنسبة 3.78 في المئة لتقفل على 9.60 دولارات. وجرى امس التداول بسعر سهم هولسيم فتراجع 8.63 في المئة ليقفل على 16.40 دولاراً. بلغ مجموع الأسهم المتداولة امس في بورصة بيروت 110.081 أسهم بقيمة 1004975 دولاراً من خلال 70 عملية تبادل شملت 7 أسهم. تراجعت القيمة السوقية للأسهم 0.45 في المئة لتقفل على 9764 مليون دولار. 

أسعار الصرف
ارتفع اليورو بفضل هبوط تكلفة اقتراض الحكومة الإيطالية بعد الارتفاع الأخير لتنعم السوق بشيء من الهدوء بينما ساهمت التعهدات بمزيد من التحفيز الاقتصادي في الصين في تخفيف أثر بواعث القلق السياسي. وعلى مدار العام الحالي نزل اليورو غالباً كلما ارتفعت عائدات السندات الحكومية الإيطالية.
وزادت العملة الموحّدة 0.3 بالمئة إلى 1.1550 دولار لتسجّل أعلى مستوى خلال يوم الاثنين وتبتعد عن المستويات المنخفضة للفترة الأخيرة عند 1.1433 دولار. وهبط مؤشر الدولار 0.3 بالمئة إلى 95.472. وارتفع اليورو 0.2 بالمئة إلى 1.1487 فرنك سويسري وزاد بنفس النسبة أمام الجنيه الاسترليني ليسجّل 88.26 بنس. ورغم صعود اليورو فإنّ محلّلين يقولون إنه مازال تحت رحمة التطورات في إيطاليا في ظلّ قدر كبير من الضبابية بشأن المستقبل.

وصعد الدولار مقابل الين الياباني. وتراجعت العملة اليابانية 0.2 بالمئة إلى 112.71 ين للدولار لتنزل عن أقوى مستوى خلال الشهر الذي سجّلته في 15 تشرين الأول عند 111.16 يناً. 

أسواق مالية
ارتفعت الأسهم الأميركية في بداية أسبوع مزدحم بنتائج الأعمال، لتركب موجة مكاسب الأسهم العالمية بدعم من آمال التحفيز الاقتصادي بالصين وانحسار التوترات بشأن ديون إيطاليا. وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 47.80 نقطة أو 0.19 بالمئة إلى 25492.14 نقطة. وزاد المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 6.16 نقاط أو 0.22 بالمئة إلى 2773.94 نقطة. وصعد المؤشر ناسداك المجمع 37.71 نقطة أو 0.51 بالمئة إلى 7486.74 نقطة. 
ارتفعت الأسهم الأوروبية في المعاملات المبكرة بعد قرار «موديز» الإبقاء على تصنيف إيطاليا السيادي مستقرّاً ما خفّف بواعث القلق من تراجع في سندات البلاد وعزّز أسهم البنوك الإيطالية.

وصعد مؤشر البنوك الإيطالية، كثيفة الانكشاف على السندات الحكومية، أكثر من ثلاثة بالمئة، ليقود مؤشر البنوك الأوروبية للصعود ويساعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي الذي ارتفع 0.4 بالمئة إثر خسائر على مدى ثلاث جلسات متتالية.

ارتفع المؤشر نيكي الياباني حيث استقبل المستثمرون بارتياح موجة صعود في الأسهم الصينية توقّعاً لمزيد من إجراءات التحفيز ما أوقد شرارة شراء في الشركات المنكشفة على الصين.

وبعد أن ختم الجلسة الصباحية منخفضاً، عكس نيكي اتّجاهَه وصعد 0.37 بالمئة ليغلق عند 22614.82 نقطة مرتفعاً عن أدنى مستوى في ستة أسابيع 22212.57 نقطة الذي سجّله خلال الجلسة السابقة.

والمؤشر القياسي الياباني منخفض حوالى 7.5 بالمئة منذ سجّل ذروته في 27 عاماً يوم الثاني من تشرين الأول وذلك بسبب مخاوف الأسابيع الأخيرة بشأن النزاعات التجارية والسعودية والإنفاق المنفلّت في الميزانية الإيطالية والتي نالت من المعنويات. 

الذهب 
ارتفعت أسعار الذهب متّجهة صوب ذروتها في شهرين ونصف التي سجّلتها الأسبوع الماضي في ظلّ تراجع الدولار والمخاوف المتعلّقة بتنامي التوترات السياسية وتباطؤ النموّ الاقتصادي العالمي ما قدّم الدعم للمعدن. كان السعر الفوري للذهب مرتفعاً 0.1 بالمئة إلى 1226.43 دولاراً للأوقية (الأونصة). 
وارتفعت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.1 بالمئة إلى 1229.40 دولاراً للأوقية.

وارتفعت الفضة 0.4 بالمئة في المعاملات الفورية إلى 14.65 دولاراً للأوقية وزاد البلاتين 0.8 بالمئة إلى 836.20 دولاراً للأوقية.
وصعد البلاديوم 0.9 بالمئة إلى 1089.80 دولاراً للأوقية ليقترب من ذروته في أكثر من ثمانية أشهر 1096.80 دولاراً المسجّلة في 11 تشرين الأول. 

النفط
ارتفعت أسعار النفط فوق 80 دولاراً للبرميل نتيجة القلق بشأن الأزمة الدبلوماسية بين السعودية والغرب قبل أسبوعين من تطبيق العقوبات الأميركية التي قد توقف إمدادات النفط الإيراني. ارتفع خام برنت 45 سنتاً إلى 80.23 دولاراً للبرميل. وزادت العقود الآجلة للخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 31 سنتاً إلى 69.43 دولاراً للبرميل.

يبدأ تنفيذ العقوبات الأميركية على قطاع النفط في إيران، ثالث أكبر منتج في منظمة البلدان المصدّرة للبترول (أوبك)، في الرابع من تشرين الثاني ويعتقد محلّلون أنّ إمدادات تصل إلى 1.5 مليون برميل ستكون مهدّدة بالتوقف. وفي حزيران اتفقت أوبك على تعزيز المعروض لتعويض التعطيلات المتوقعة في صادرات إيران.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.