الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

موقع الجمهورية
السبت 20 تشرين الأول 2018
"العدل" للرئيس... كنعان: نريد "القوات" في الحكومة لا خارجها
print
favorite

أبدى أمين سر تكتل لبنان القوي النائب ابراهيم كنعان اعتقاده بأن "الاتصالات المستمرة والدائرة من قبل الرئيس المكلّف تشكيل الحكومة سعد الحريري مع مختلف الكتل ستؤدي الى حلحلة الأمور العالقة"، مؤكداً أن حقيبة العدل ليست العقدة وهناك اتصالات دائرة حول مطالب كل الاطراف، والامور يفترض ان تحسم في الساعات المقبلة وفق المعيار الواحد.

وأكد كنعان في حديث الى برنامج "نهاركم سعيد" عبر الـLBCI " أن "رئيس الجمهورية متمسّك بوزارة العدل، وقد اعلن مراراً ان عهده يبدأ في اول حكومة بعد الانتخابات، واول اسس الاصلاح هو العدل، وحرمان الرئيس من هذه الحقيبة في غير محله لأن لديه مشروعاً يريد تحقيقه"، وسأل كنعان " كيف نسائل رئيس الجمهورية من دون ان تكون بين يديه اي اداة للحكم؟ لذلك فوزارة العدل اساسية على هذا الصعيد في ظل التوزيع القائم لوزارتي المال والداخلية".

وعن امكان تسلمه حقيبة العدل قال " لم افاتح بالموضوع وأنا من مدرسة سياسية وطنية تعلمنا فيها تحمّل المسؤولية في اي موقع كنا فيه وهمنا نجاح العهد وامامنا تحديات كبيرة والمطلوب حكومة في اسرع وقت ممكن".

واعتبر كنعان أن "الحصة المعروضة على "القوات اللبنانية" على اساس نيابة رئاسة الحكومة و3 حقائب تراعي المعيار الواحد المطروح، وامكانيات الحلول مطروحة، اذا كانت النية تشكيل حكومة".

اضاف "نريد "القوات" في الحكومة لا خارجها، والثابت في التفاهم بين التيار والقوات هو "اعلان النيات" وطي صفحة الماضي. من هنا يمكن ان نتفق ونختلف في السياسة ولكن ممنوع الغاء بعضنا البعض. وفي لقاء ميرنا شالوحي اتفقنا على قراءة ثغرات المرحلة السابقة والمفروص ايجاد آلية عمل جديدة للتعاون في الحكومة المقبلة".

وقال كنعان: "لا زلت اؤمن بأوعا خيك والأهم من الحقائب هو التعاون على نجاح الحكومة وهذا الأمر مطلوب بين التيار والقوات وبين كل الكتل وهو ما بحثناه في اللقاء الأخير الذي جمعنا في ميرنا شالوحي".

وأكد كنعان أن "من يعطّل الاصلاح يتحمّل مسؤولية انهيار البلاد، وكل كلمة قلناها في المجلس النيابي وصلوا اليها، وما قمنا ونقوم به في لجنة المال خلق البنية التحتية الاصلاحية لمواكبة 250 مشروعاً اصلاحياً لسيدر، بينما على الحكومة المقبلة ان تحمل رؤية اقتصادية واصلاحية، فالاصلاح ممكن ولكن الارادة مطلوبة".

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.