الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

AFP
الجمعة 12 تشرين الأول 2018
الرقة "غارقة بالدمار" بعد عام على طرد الجهاديين منها
print
favorite

بعد عام على طرد تنظيم "داعش" منها، لا تزال مدينة الرقة في شرق سوريا "غارقة في الدمار"، وفق ما أعلنت منظمة العفو الدولية الجمعة، بينما تستمر عملية انتشال جثث الضحايا من أنحائها.

وقالت المديرة العامة للأبحاث العالمية في المنظمة أنيا نيستات على هامش مؤتمر صحافي في بيروت إن "الوضع في الرقة صادم بعد نحو عام على تحريرها".

وسيطرت قوات سوريا الديموقراطية، تحالف فصائل كردية وعربية تدعمها واشنطن، في 17 تشرين الأول على مدينة الرقة التي كانت تعد المعقل الأبرز لتنظيم "داعش" في سوريا، بعد أربعة أشهر من المعارك والغارات الكثيفة.

وأوضحت نيستات التي زارت الرقة مع وفد من المنظمة قبل أيام "ما زال بإلإمكان رؤية مدينة مدمرة بالكامل" مع وجود "30 ألف منزل مدمرين بالكامل و25 ألفاً شبه مدمرين".

وأضافت "المدينة غارقة في الدمار بنسبة 80% وهذا ينطبق أيضاً على المدارس والمستشفيات والمنازل الخاصة".

وخلال العمليات العسكرية، تعرضت المدينة لغارات كثيفة شنها التحالف الدولي بقيادة واشنطن، ما تسبب بدمار هائل وخسائر بشرية كبرى.

وبعد عام على انتهاء المعارك، لا تزال عمليات انتشال جثث القتلى المدفونة "في كافة أنحاء المدينة" مستمرة وفق نيستات.

وانتشل فريق محلي صغير غير مجهز 2521 جثة حتى الآن وفق نيستات، "غالبيتها لمدنيين قتلوا جراء غارات التحالف". وتشير تقديرات محلية الى وجود "نحو ثلاثة آلاف جثة أخرى".

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.