الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جريدة الجمهورية
الخميس 13 أيلول 2018
أسنسيو بطل إسبانيا الجديد
print
favorite
نشرت صحيفة «ماركا» الإسبانية تقريراً على موقعها الإلكتروني بعنوان «إسبانيا لا تزال تنتظر تألّق أسنسيو». وجاء الردّ سريعاً من الجناح الشاب، فسجّل هدفين رائعين ولعب 3 تمريرات حاسمة، خلال فوز بلاده الساحق على كرواتيا 6-0، ضمن دوري الأمم الأوروبية في كرة القدم.

واعتبر التقرير أنّه «من العادل القول أنّ أسنسيو مع منتخب إسبانيا ليس هو نفسه الذي يشارك مع ريال مدريد كلّ أسبوع»، عطفاً على بحثه المستمر لهز الشباك مع منتخب «لا روخا» في 16 مباراة دولية، منذ استدعائه لأول مرة من قِبل المدرب السابق فيسنتي دل بوسكي. لكنّ صاحب الـ 23 سنة كان دون شك النجم الأول في مباراة اكتسحت فيها إسبانيا وصيفة بطلة العالم، الثلاثاء في مدينة آلتشي. حيث أطلق تسديدة بيسراه من خارج المنطقة هزت شباك الكروات، موقّعاً هدفه الدولي الأول، ثم ما لبث أن صوّب كرة ثانية أروع ارتدّت من العارضة إلى ظهر الحارس لوفري كالينيتش فاحتُسب الهدف باسم الأخير. ولم يكتف عند هذا الحد، فلعب دور الممرّر في الشوط الثاني وقدّم كرات حاسمة لرودريغو مورينو وسيرخيو راموس وإيسكو، ليصبح ثاني لاعب منذ الهداف السابق راوول غونزاليس في 1999 يسجل هدفاً ويمرّر 3 كرات حاسمة في مباراة واحدة مع إسبانيا.


وفي مونديال روسيا، عوّل عليه المدرب «الموقّت» فرناندو هييرو لمنح فريقه مزيداً من العمق، لكنّه لم يترك أثراً كبيراً في المباراة الوداعية ضدّ روسيا في ثمن النهائي.


وفي عهد المدرب الجديد لويس أنريكي، دخل بديلاً في الشوط الثاني خلال الفوز على إنكلترا 2-1 ضمن دوري الأمم الأوروبية. لتحقق إسبانيا بداية مميزة في رحلة التعافي بعد الخروج المونديالي المبكر، مع لاعب يتعين على أنريكي الاستفادة تماماً من موهبته. فختم موقع الصحيفة المدريدية برسالة «ليس من مسؤوليته تغيير منتخب إسبانيا، لكن حان وقت التألق لأسنسيو».


كمعظم نجوم الكرة، عرف أسنسيو فترات حزينة في مسيرته. وأطلقت عليه والدته الهولندية اسم ماركو، تيمّناً بالهداف التاريخي لهولندا ماركو فان باستن.

 

عانى نقصاً في هورمونات النمو في طفولته وآلاماً كبيرة في مفاصل ساقيه وكاحليه، لدرجة لم يكن قادراً على المشي بعد المباريات. لكنّ الضربة القاسية التي تعرّض لها تمثلت بوفاة والدته بعد معاناة مع السرطان وهو لا يزال في الـ 15.


روى رئيس النادي الملكي فلورنتينو بيريز أنّ والديه قابلاه في مايوركا، عندما كان طفلهما بعمر الـ 9 وقالا له «هذا ابننا ماركو وسيلعب يوماً ما في ريال مدريد». وعندما أصبح بعمر الـ 18، اتصل بيريز بنجم كرة المضرب رافايل نادال، أحد المشجعين العلنيين لريال والمتحدّر أيضاً من مايوركا، طالباً منه حثّ عمه ميغل أنخل، المدير الرياضي في مايوركا، للمساعدة على التعاقد مع أسنسيو، بحسب ما قال رئيس الفريق الملكي في حديث إذاعي مع «أوندا سيرو».


وكان قد انتقل إلى ريال من مايوركا مطلع 2015 مقابل نحو 4 ملايين يورو فقط، بعد محاولة جدية من برشلونة لضمّه، علماً بأنّه كان مشجّعاً لريال في طفولته.


عزز أسنسيو التكهنات الشهر الماضي باحتمال رحيله، بتصريحه لمجلة «جي كيو»: «خياري الأول كان دوماً التتويج مع ريال مدريد. بعد ذلك لا نعلم ما قد يحصل». لكن بعد سمفونيته ضدّ كرواتيا، أكد أسنسيو نيّته البقاء مع الفريق الملكي «لم تكن لدي النية أبداً بالذهاب إلى مكان آخر»، علماً بأنّ اللاعب مدّد عقده السنة الماضية لـ 6 أعوام ببند جزائي يناهز 500 مليون يورو.


عن دوره مع المدرّب الجديد، أوضح اللاعب «هذا الموسم الثالث لي وأعتقد أنّه لدي استمرارية وإمكانية البروز أكثر».

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.