الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الاثنين 16 تموز 2018
"العربية المفتوحة" تخرج دفعة جديدة من طلابها...
print
favorite

برعاية الامير طلال بن عبد العزيز احتفلت الجامعة العربية المفتوحة بتخريج دفعة جديدة من طلابها في مجمع "سي سايد" (بيال سابقا).

مثل دولة الرئيس سعد الحريري النائب الدكتورة ديما جمالي ومثل الوزير جبران باسيل الوزير طارق الخطيب كما حضر ممثلين عن الوزراء مروان حمادة وبيار بو عاصي وطلال ارسلان الى جانب ممثلين عن القيادات الامنية  قيادة الجيش والامن الداخلي والامن العام وعدد من الديبلوماسيين والمؤسسات التربوية والصحفية والاعلامية. 

افتتح الاحتفال بالنشيد الوطني ومن ثم القت رئيسة الجامعة الدكتورة فيروز فرح سركيس كلمة تحدثت فيها عن الحاجة الماسة الى ضبط التعليم العالي وعدم زيادة عدد الجامعيين العاطلين عن العمل والتركيز على ضمان جودة التعليم. واعطت مثلا عن اعلان واحد وضعته الجامعة هذا العام استلمت ردا عليه خلال اسبوع واحد الف طلب 95% منهم ليس لديهم الشهادة المطلوبة في الاعلان.

واوضحت عن كيفية متابعة الجامعة لخريجيها الذين يجد 90% منهم عملا في السنة الاولى لتخرجهم وتطرقت الى التوجه الاقتصادي العالمي نحو المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وحاجة الشباب رواد الاعمال الى الدعم ليكونوا دعامة للاقتصاد وعن التوظيف عن بعد والذي يتطلب بنية تحتية متطورة للاتصالات.

اما الوزير زياد بارود فبدأ بالمثل الصيني القائل "اذا كنت تنظر مئة سنة الى المستقبل فعلم بشرا" وهذا ما قرأه برنامج "اجفند" وطبقه وحيا الجامعة العربية المفتوحة التي ضربت جذورها في ارض لبنان وجاء حصادها وفيرا والتي حجزت لنفسها مكانة بين الجامعات العريقة في العلم الرصين والرقي الحميد  بينما هنالك جامعات لا تستحق في التعليم العالي مطرحا.

واردف بانني "لست هنا للنصيحة والارشاد وقد سئمتم وسئمنا جميعا من الكلام الواعظ من دون طائل. انا هنا لاقول لكم وانا واحد منكم حملني علمي وجهدي الى حيث وضعتني محطات الحياة، لا واسطة مخجلة ولا دعم ملتبس، اقول لكم: اخرجوا من الحلقة التقليدية المفرغة ولا تسمحوا بان يلقي عليكم من اساء حكم البلد لعقود من الزمن، اعباء دين عام ووضع اقتصادي مقلق فاقرانكم  الناجحين خريجي هذه الجامعة لم ينتظروا تحسن الاحوال بل مضوا يعملون بما اتتهم الجامعة من وزنات العلم والمعرفة فاحسنوا التصويب واصابوا".

واضاف: "كلما دعيت الى حفل تخرج استعيد نفسا واملا وايمانا. اسمحوا لي ان اشكركم لانكم اتحتم لي ان انظر الى المستقبل في عيونكم فننسى زمنا عصيا على التخطيط ولكن لا ننسى وطنا عصيا على محاولات كسره".

التعليقات
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.