الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جريدة الجمهورية
الاثنين 18 حزيران 2018
لمحة عن مستقبل صناعة السيارات
print
favorite
تحرص شركات صناعة السيارات العالمية على إيلاء العامل التكنولوجي أهمية خاصة في سياراتها، لتوفير السرعة والقوة والأمان من جهة، والراحة والترفيه من جهة أخرى.

يكشف مصمّمو السيارات دورياً مزيداً من الأفكار المبتكرة، في الوقت الذي تصرف شركات صناعة السيارات مئات ملايين الدولارات على أبحاث تطوير السيارات المستقبلية ومواصفاتها.

مواصفات متطورة
أصبح من المؤكد أنّ سيارات المستقبل ستعمل بالطاقة الكهربائية، وهي أنظمة تعمل على تخزين الطاقة في بطاريات متطورة تستطيع تلبية احتياجات السيارة من الكهرباء لتشغيلها.


ومن أبرز مواصفات السيارة المستقبلية أيضاً هي أنها ستكون ذاتية القيادة تعتمد على الرادارات والخرائط والأقمار الإصطناعية لتجد طريقها، وستكون ايضاً امتداداً لحياة أصحابها بطريقة مشابهة للهواتف الذكية الآن، تستجيب لتعليمات السائق الصوتية لإرسال البريد الإلكتروني وللتنقّل من مكان الى آخر ومعرفة حال الطقس والطرق وغيرها من الأمور التي يجب أن تتمّ مواكبتها لحظة بلحظة.


من هنا، ستصبح السيارة وسيلة تدخل جميع الأمور الحياتية للأشخاص وليس فقط للتنقّل، وستكون مربوطة بكل ما هو مرتبط بمالكها، وستستجيب لتعليماته الصوتية وتنفذ أوامره بينما هو يكون جالساً في مقعده يسيّر أعماله اليومية. كذلك، أصبح من المؤكد أنّ السيارات المستقبلية ستتمكن من التواصل مباشرة مع بعضها البعض. وعلى سبيل المثال، عند توقّف السيارة التي تسير أمامك، ترسل الى سيارتك تنبيهاً بأنها ستتوقف، لتعمل سيارتك فوراً وبصورة تلقائية على التخفيف من سرعتها أو حتى التوقّف لتجنّب الاصطدام.


وتتيح تكنولوجيا التواصل بين السيارات أيضاً تطبيق إجراءات أخرى، مثل تحويل السير أو زيادة السرعة، من خلال إرسال إشارة إلى السائقين الآخرين في المنطقة، ما يسمح للسيارات بتجنّب الاصطدام ببعضها، وذلك من خلال عدم الاعتماد فقط على العين البشرية وردود فعل السائق، وإنما على قوة التكنولوجيا وإبداعاتها. ويقول مهندسو سيارات المستقبل إنّ هذه السِمات لن تجعل الطرق أكثر خطورة، لأنّ السيارات ستكون ذاتية القيادة ومجهّزة بتقنيات لتجنّب الاصطدامات تجعل القيادة أكثر أماناً.

السيارات الطائرة
من جهة ثانية، يتمّ العمل حالياً أيضاً على السيارات الكهربائية الصغيرة الطائرة التي من شأنها أن تحد من الزحمة المرورية في المدن، ومن تلوث البيئة. وفي هذا الإطار تسعى شركات عدة الآن الى تطوير سيارات طائرة، يمكن قيادتها على الطريق والتحليق بها عند الحاجة. لكنّ السيارات الطائرة لا تزال بعيدة من دخول عالم الواقع بشكل تجاري، لأنها تحتاج الى عوامل تنظيمية واتفاقيات بين الدول وغيرها من الأمور التي تجعل منها أمراً لن يتحقق في السنوات القليلة المقبلة.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.