الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جريدة الجمهورية
الأربعاء 23 أيار 2018
فافر يعود إلى البوندسليغا من بوّابة دورتموند
المدرّب السويسري لوسيان فافر
print
favorite
عاد المدرّب السويسري لوسيان فافر إلى الدوري الألماني من بوّابة بوروسيا دورتموند، الذي أعلن أمس عن التعاقد معه حتى حزيران 2020، على أمل إعادته إلى دائرة المنافسة ومحاولة الفوز بلقب الـ»بوندسليغا» للمرّة الأولى منذ 2012.

ولم يكن التعاقد مع المدرّب البالغ 60 عاماً مفاجئاً، إذ تحدّثت وسائل الإعلام عن توجّهه لتسلّمِ المهمة بعدما قرّر السبت بعد المباراة ضد ليون (2-3) في المرحلة 38 الأخيرة، الرحيلَ عن نيس والدوري الفرنسي لكرة القدم.


وأشرَف فافر على نيس منذ 2016 وقاده إلى المركز الثالث الموسم الماضي، لكنّه أنهى الموسم المنصرم في المركز الثامن.


ولم يكشف دورتموند التفاصيلَ المالية لعقده مع فافر، لكنّ وسائل الإعلام الألمانية تحدّثت عن 3 ملايين يورو دفعَها وصيف بطل دوري أبطال أوروبا لعام 2013 لنيس، استناداً إلى البند الجزائي الموجود في عقده مع النادي الفرنسي.


وسيحلّ فافر خلفاً للنمسوي بيتر شتويغر الذي أعلن هذا الشهر أنه لن يواصل المهمّة التي تولّاها أواخر العام الماضي إثر إقالة الهولندي بيتر بوش.


واعتبَر المدير الرياضي لدورتموند ميكايل تسورك أنّ «الالتزام الذي يميّز لوسيان فافر كمدرّب، يشكّل جزءاً هامّاً من بدايتنا الجديدة هذا الصيف. نحن نقدّره تماماً لمؤهّلاته الاحترافية التي أظهَرها مرّات عدّة في الدوري الألماني مع هرتا برلين ومونشنغلادباخ، كما الحال في نيس».


وسبقَ لفافر أن اختبر التدريب في الدوري الألماني، حيث أشرَف على هرتا برلين بين 2007 و2009 وقاده إلى المركز الرابع في موسمه الكامل الأخير معه (أقيل من منصبه في أواخر أيلول 2009)، ثمّ انتقل إلى بوروسيا مونشنغلادباخ بين 2011 و2015 وقاده إلى المركز الرابع عام 2012 قبل الاستقالة في أوائل موسم 2015-2016.


وانتقلَ بعدها إلى نيس الذي قاده للمشاركة الموسم المنصرم في دوري الأبطال، لكنّه خرج من الدور الفاصل على يد نابولي الإيطالي، ثمّ انتقل الفريق الفرنسي لإكمال مشواره القارّي في الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» حيث خرج من الدور الثاني على يد لوكوموتيف موسكو الروسي.


واعتبَر المدرّب السويسري أنّ «تدريب بوروسيا دورتموند وظيفة جذابة للغاية، وأردتُ تسلّمها. أريد أن أشكر من وضَع ثقته بي. الآن سنعمل معاً على الفريق الجديد. دورتموند يُعتبَر أحد أبرز الفرق في أوروبا وأتطلع بفارغ الصبر للعودة إلى الدوري الألماني الذي أعرفه جيّداً ولطالما كان في ذهني خلال العامين اللذين أمضيتهما في نيس».

 

لتقليص الهوّة مع بايرن


وبعد معاناته في بداية الموسم بقيادة بوش الذي خلفَ توماس توخل المنضمّ قبل أيام معدودة إلى باريس سان جيرمان الفرنسي، تحسَّن أداء دورتموند بقيادة شتويغر وتمكّنَ من إنقاذ موسمه والتأهّل للمشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بعد إنهاء الدوري المحلي رابعاً بفارق الأهداف فقط عن باير ليفركوزن الخامس.


وسيقدّم دورتموند مدرّبه الجديد في تموز المقبل ثم يبدأ السويسري استعداداته لموسم 2018-2019 مع لاعبيه الجدد.


وفي أبرز ردود الفعل على تعيين فافر، غرَّد بوروسيا مونشنغلادباخ على تويتر قائلاً: «أهلاً بعودتك إلى البوندسليغا لوسيان فافر! تذكر، عندما يقول لك الناس بوروسيا، فهم يقصدون الآن دورتموند»، وليس مونشنغلادباخ.


وسيكون دورتموند التجربة الثامنة للسويسري الذي بدأ مشواره كمدرّب عام 1991، وتُوّج خلال مسيرته بلقب الدوري السويسري 2006 و2007 مع زيوريخ الذي أحرَز معه الكأس المحلية عام 2005، وهو اللقب الذي ناله أيضاً عام 2001 مع سيرفيت، الفريق الذي تُوّج معه كلاعب وسط بلقب الدوري عام 1985.


وسيجتمع فافر مجدّداً بلاعبه السابق في مونشنغلادباخ ماركو رويس الذي وصف سابقاً السويسري بأنه «مدرّب مذهل. إنه الشخص الذي تعلّمت منه الكثير خلال مسيرتي».


وسيكون رويس الركيزة الأساسية في تشكيلة فافر بعدما جدّد ارتباطه بدورتموند حتى 2023.


وتأملُ جماهير دورتموند في أن تستعيد مع فافر الأيام الجميلة التي عاشتها مع مدرّب ليفربول الإنكليزي الحالي يورغن كلوب الذي ترَك الفريق في 2015 بعد أن قاده لإحراز لقب الدوري مرّتين توالياً في 2011 و2012 والكأس المحلية (2012) والكأس السوبر (2013 و2014).


ورغم أنّ خليفة كلوب، توماس توخل، حقّق أعلى معدّل نقاط في المباراة الواحدة (2,29 نقطتين) في تاريخ الفريق خلال موسم واحد 2015-2016، لكنّه لم يتمكن من قيادته إلى أكثر من لقب الكأس المحلية (2017) في ظلّ الهيمنة المطلقة التي فرَضها الغريم بايرن ميونيخ على الدوري الذي أحرزه في 2018 للموسم السادس توالياً.


وسيحاول فافر تقليصَ الهوّة التي تفصل دورتموند عن النادي البافاري والتي تجسّدت بالفوز الكاسح الذي حقّقه الأخير بسداسية نظيفة في 31 آذار الماضي، لكن عليه البحث عن لاعبين قادرين على سدّ الفراغات التي خلّفها رحيل لاعبين مِثل ماتس هوملز والبولندي روبرت ليفاندوفسكي اللذين خطفَهما بايرن، أو الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ الذي انتقل أوائل العام الحالي إلى أرسنال الإنكليزي.

التعليقات
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.