الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جريدة الجمهورية
الأربعاء 16 أيار 2018
لوف يستدعي نوير... ويُجدِّد عقدَه مع ألمانيا
print
favorite
قرّر المدرّب الألماني يواكيم لوف منح حارس مرمى بايرن ميونيخ مانويل نوير «فرصة» لإثبات جاهزيته لخوض غمار كأس العالم في كرة القدم 2018، باستدعائه إلى التشكيلة الأوّلية، في يوم شهد إعلان تمديد عقد المدرّب حتى مونديال 2022.

ويشكل نوير (32 عاماً) قائد المنتخب، معضلة أساسية لـ لوف قبل شهر من انطلاق مونديال روسيا (14 حزيران - 15 تموز)، حيث ستسعى ألمانيا للدفاع عن لقبها في البرازيل 2014 والتتويج بالكأس للمرّة الخامسة.

وغاب الحارس عن فريقه منذ أيلول، بعد خضوعه لعملية جراحية بسبب كسر في القدم اليسرى، علماً أنه غاب قبل ذلك لأشهر بسبب إصابة مماثلة. ولم يخض نوير سوى أربع مباريات منذ نيسان 2017.

وشدّد لوف خلال إعلان التشكيلة الأوّلية من 27 لاعباً أمس، على أنّ وجود نوير في التشكيلة التي ستخوض مونديال روسيا لم يتخذ بعد.

وقال: «أردنا أن نمنحه فرصة وتكوين فكرة خاصة بنا، والتحدّث بصراحة وصدق معه... بطبيعة الحال، لا يمكن لأي لاعب أن يخوض بطولة من هذا النوع (كأس العالم) من دون أن يكون قد لعب (قبلها)، لكن في الوقت الحالي، يبدو أنّ الأمور تسير على ما يرام، لقد شفي من إصابته بالكامل».

وتابع: «مانويل سيعود للتمرين الكامل مع بايرن ميونيخ هذا الأسبوع، ما يطمئننا إلى قدرته على تحمّل ضغط العمل الأقصى في معسكر التدريب».

ولم يشارك نوير مع فريقه في أي مباراة هذا الموسم منذ أواخر الصيف الماضي، وستكون فرصته الأخيرة نهائي كأس ألمانيا ضد اينتراخت فرانكفورت في 19 أيار الحالي، علماً أنّ هذه المشاركة لم تتأكد بعد.

وضمّت اللائحة التي أعلنها لوف 3 حراس آخرين، هم: مارك أندريه تير شتيغن (برشلونة الإسباني)، وبيرند لينو (باير ليفركوزن الألماني)، وكيفن تراب (باريس سان جيرمان الفرنسي).

وسيكون أحد الحراس الأربعة خارج التشكيلة النهائية لأبطال العالم المؤلفة من 23 لاعباً، والتي من المقرّر أن يتم الإعلان عنها بحلول 4 حزيران كحد أقصى، قبَيل انطلاق منافسات المونديال الروسي.

ولا يشكل نوير الهم الوحيد لـ لوف على صعيد الإصابات، إذ يخوض عدد من الأساسيين سباقاً مع الوقت ليكونوا جاهزين في وقت ملائم.

واستدعى لوف إلى التشكيلة زميل نوير في بايرن المدافع جيروم بواتنغ الغائب منذ منذ أواخر نيسان الماضي بسبب إصابة في الفخذ، كما استدعى لاعب أرسنال الإنكليزي مسعود أوزيل الذي يعاني أوجاعاً في الظهر في الآونة الأخيرة، ولاعب مانشستر سيتي الإنكليزي إيلكاي غوندوغان، وذلك غداة ظهور اللاعبين ذوي الأصول التركية، في صورة إلى جانب الرئيس رجب طيب أردوغان خلال زيارة له إلى لندن، ما أثار انتقادات في ألمانيا لا سيّما في ظل العلاقات المتوترة بين البلدين.

واستدعى لوف للمرّة الأولى مهاجم فرايبورغ نيلس بيترسن، أفضل هدّاف ألماني في الموسم المنصرم من البوندسليغا مع 15 هدفاً.

وسيكون الغائب الأبرز ماريو غوتزه لاعب بوروسيا دورتموند، مسجّل هدف الفوز الوحيد في مرمى الأرجنتيني خلال الوقت الإضافي من المباراة النهائية لمونديال البرازيل 2014، والذي منح ألمانيا لقبها الرابع.

وعانى غوتزه خلال الأشهر الماضية مشكلات صحية أبعَدته لفترة طويلة عن الملاعب، ولم يتمكن من استعادة مستواه بشكل كامل بعد العودة.

ويغيب أيضاً المهاجم البديل في بايرن ساندرو فاغنر الذي ساهم في قيادة ألمانيا إلى لقب كأس القارات 2017.

وتشارك ألمانيا في المجموعة السادسة إلى جانب المكسيك والسويد وكوريا الجنوبية، وتخوض مباراتها الأولى في 17 حزيران ضد المكسيك.

وهنا التشكيلة الأوّلية للمنتخب الألماني:

لحراسة المرمى: مانويل نوير (بايرن ميونيخ)، مارك أندريه تير شتيغن (برشلونة الإسباني)، بيرند لينو (باير ليفركوزن)، كيفن تراب (باريس سان جيرمان الفرنسي).

للدفاع: جيروم بواتنغ (بايرن ميونيخ)، ماتياس غينتر (بوروسيا مونشنغلادباخ)، جوناس هيكتور (كولن)، ماتس هوملز (بايرن ميونيخ)، جوشوا كيميش (بايرن ميونيخ)، مارفن بلاتنهاردت (هرتا برلين)، أنطونيو روديغر (تشلسي الإنكليزي)، نيكلاس زوله (بايرن ميونيخ)، جوناثان تاه (باير ليفركوزن).

لخط الوسط والهجوم: يوليان براندت (باير ليفركوزن)، يوليان دراكسلر (باريس سان جيرمان)، ماريو غوميز (شتوتغارت)، ليون غوريتسكا (شالكه)، إيلكاي غوندوغان (مانشستر سيتي الإنكليزي)، سامي خضيرة (يوفنتوس الإيطالي)، طوني كروس (ريال مدريد الإسباني)، توماس مولر (بايرن ميونيخ)، مسعود أوزيل (أرسنال الإنكليزي)، نيلس بيترسن (فرايبورغ)، ماركو رويس (بوروسيا دورتموند)، سيباستيان رودي (بايرن ميونيخ)، لوروي سانيه (مانشستر سيتي)، تيمو فيرنر (لايبزيغ).

16 عاماً

والنبأ الآخر الذي أعلن أمس، كان تأكيد رئيس الاتّحاد الألماني رينهارد غريندل تمديد عقد لوف لعامين إضافيين، ما يفترض أن يبقيه على رأس الإدارة الفنية للمانشافت حتى كأس العالم 2022 في قطر.

وفي حال أتمّ لوف هذه الفترة، سيكون قد أمضى على رأس الجهاز الفني 16 عاماً.

وتولى لوف (58 عاماً) تدريب المنتخب عام 2006 في أعقاب كأس العالم في إيطاليا، بعدما شغل لعامين منصب مساعد المدرّب يورغن كلينسمان.

وتمكن لوف من إعادة المنتخب الألماني إلى موقع المنافس الرئيسي في أي بطولة كبرى يشارك فيها، ومَكّنه من بلوغ الدور نصف النهائي لأي بطولة شارك فيها منذ تولّيه مهامه.

فإضافة إلى تتويجه بطلاً لمونديال 2014 (للمرّة الأولى منذ 1990)، وتحقيق فوز تاريخي في نصف النهائي على المضيف (7-1)، حلّت ألمانيا في عهد لوف وصيفة لإسبانيا في كأس أوروبا 2008، وثالثة في كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا، وبلغت نصف نهائي كأس أوروبا 2012.

وفي التصفيات المؤهّلة إلى مونديال 2018، حقق المنتخب الألماني العلامة الكاملة بفوزه في مبارياته العشر. كما تُوّج بلقب كأس القارات 2017 في روسيا الصيف الماضي، بتشكيلة اعتمدت بشكل كبير على لاعبين شبّان.

وفي مؤتمره الصحافي أمس، توجّه لوف إلى غريندل بالقول: «نريد أن نشكرك على الثقة التي وضعتها فينا، والتي تُعتبر بمثابة واجب لنا لكي نفرض أنفسنا الأفضل في العالم».

وأضاف: «أنا شخصياً أتمتّع بالعمل مع أشخاص ملهمين».

وكان لوف مرتبطاً بعقد حتى نهاية كأس أوروبا 2020، إلّا أنّ غريندل أكد سابقاً أنّ منصب المدرّب ليس في خطر بغضّ النظر عن النتائج التي سيحققها المنتخب بإشرافه في روسيا 2018.

ويأمل لوف بتحقيق إنجاز تاريخي بأن يصبح أوّل مدرّب يُحرز اللقب العالمي مرّتين توالياً، منذ الإيطالي فيتوريو بوتزو عامَي 1934 و1938.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.