الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

Reuters
الخميس 19 نيسان 2018
التحدّي بدأ بين الحزب الحاكم في تركيا والمعارضة
print
favorite

سخر حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا من حزب المعارضة الرئيسي وتحداه أن يتقدم بمرشح لمنافسة الرئيس رجب طيب إردوغان في الانتخابات المقررة في حزيران والمتوقع أن تشدد قبضة الرئيس التي تمسك بالسلطة منذ 15 عاما.

وقال بكر بوزداغ المتحدث باسم الحكومة التركية إن حزب الشعب الجمهوري المعارض يحجم عن ترشيح زعيمه كمال قليغدار أوغلو للمنافسة في الانتخابات التي تحدد لها يوم 24 حزيران "لأنه لا يعتقد أن بإمكانه منافسة رئيسنا".

ودعا إردوغان للانتخابات المبكرة، مقدما موعد التصويت بأكثر من عام، لتتمكن تركيا من التحول إلى رئاسة تنفيذية قوية وهو ما تمت الموافقة عليه بفارق ضئيل في استفتاء مثير للانقسامات العام الماضي.

وكان الكثيرون يتوقعون تقديم موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية لكن الموعد الجديد لا يترك سوى شهرين بالكاد للحملة الانتخابية مما قد يوقع معارضي إردوغان في مأزق.

وقال بوزداغ إن "رئيسنا استعد للنزال وإذا كان السيد قليغدار يقول "أنا جندي" فعليه ارتداء زي القتال والنزول إلى الساحة".

وقال حزب الشعب الجمهوري إنه سيتخذ قرارا بشأن مرشحه خلال الأيام العشرة المقبلة وقال حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد إنه سيعقد اجتماعا يوم الأحد لبحث خططه.

وقال حزب الحركة القومية إنه يؤيد إردوغان.

ولم يعلن أحد ترشحه في انتخابات الرئاسة حتى الآن سوى وزيرة الداخلية السابقة ميرال أكشنار التي انشقت عن حزب الحركة القومية العام الماضي لتشكل "حزب الخير".

وقال بوزداغ إنّ "السياسي لا يهرب من الانتخابات". وأضاف أنه يعتقد أن إردوغان سيفوز في الجولة الأولى. وقال "نحن حزب العدالة والتنمية مستعدون للانتخابات".

التعليقات
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.