الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جريدة الجمهورية
الثلاثاء 13 آذار 2018
مورينيو مطالب بالمجازفة أمام إشبيلية
مان يونايتد يريد إسعاد جماهيره في «أولد ترافورد»
print
favorite
لا يبدو مدرّب مانشستر يونايتد الإنكليزي جوزيه مورينيو نادماً على اعتماد أسلوبه المتحفّظ، لكنّه قد يضطرّ إلى المجازفة بعض الشيء الليلة لدى استضافة إشبيلية الإسباني في إياب ثمنِ نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وتعادلَ الفريقان ذهاباً في إسبانيا سَلباً، في مباراة كان بطلها حارس مانشستر، الإسباني دافيد دي خيا، الذي أنقذ فريقه من الخسارة بتصدّيهِ لأكثر من كرة خطِرة كان يمكن أن تعقّد الموقف على مورينيو ولاعبيه إياباً.

وستكون الفرصة سانحة على ملعب «أولد ترافورد» لكي يحجز مانشستر بطاقة التأهّل إلى ربعِ النهائي للمرّة الأولى منذ عام 2014، لكنّ لعبة الأهداف التي تسجّل خارج القواعد تبقى الأهمّ في الأدوار الإقصائية في حال التعادل أو تبادل الفوز.

ويقدّم مانشستر يونايتد موسماً جيّداً من حيث النتائج، إلّا أنه يتعرّض لانتقادات كثيرة بسبب الأداء غير المقنع والأسلوب الدفاعي الذي يتبعه مورينيو، وبدا ذلك واضحاً في مباراة «دربي» إنكلترا السبت ضد ليفربول التي حسَمها يونايتد 2-1 على ملعبه، على رغم أنّ نسبة سيطرةِ الضيوف على الكرة وصَلت إلى 70 في المئة.

وأكّد مورينيو بعد المباراة أنّه لا يكترث للانتقادات بسبب أدائه الدفاعي، قائلاً: «إذا كان الناس لا يعتقدون بأننا نستحقّ ذلك، فأنا لا أهتمّ».
وأضاف: «أنا متعَب قليلاً، لدينا مباراة الثلاثاء. لا أهتمّ بما يقوله الناس، اللاعبون سعداء، أنا سعيد»، معتبراً أنّ فريقه كان الأفضل «حتى في الكرات الثابتة والركنيات والحالات الخطِرة، وأعتقد أنّنا كنّا نستحقّ الفوز».

وتبدو الانتقادات للأسلوب الدفاعي ليونايتد، تحت الضوء أكثر إذا ما تمّت مقارنته بغريمه مانشستر سيتي بقيادة الإسباني جوسيب غوارديولا الذي يعتمد أسلوب لعبٍ سريع يقوم على التمريرات القصيرة. وكان هذا الأسلوب وصفةً ناجحة لسيتي الذي يتصدّر ترتيبَ الدوري الإنكليزي بفارق مريح عن يونايتد الثاني، وبلغَ أيضاً ربع نهائي دوري الأبطال.

ومع استمرار مشاركته في دوري الأبطال، ينافس يونايتد أيضاً في كأس إنكلترا، إذ يستضيف برايتون في ربع النهائي السبت المقبل.

وأعطى الفوز على ليفربول بهدفين لماركوس راشفورد دفعةً معنوية لمانشستر في مواجهة إشبيلية، لا سيّما أنّ أداء «الشياطين الحمر» ذهاباً على ملعب «سانشيز بيثخوان» لقيَ انتقادات أيضاً.

فقد توجّهت صحيفة «ماركا» الإسبانية إلى المدرّب بالقول: «مورينيو، هل ترى مدى صعوبة أن تفوز عندما لا تكون راغباً في ذلك؟»، في تلميحٍ إلى أنّ البرتغالي أعطى أهمّية أكبر للحفاظ على نظافة مرماه، بدلاً من التسجيل في مرمى الخصم.

وعزّز مورينيو خط هجوم فريقِه بضمِّ الدولي التشيلي أليكسيس سانشيز من أرسنال مقابل 116 مليون دولار في نهاية فترة الانتقالات الشتوية، لكنّه لم يتأقلم جيّداً مع الفريق حتى الآن، كما أنّ نسبة حالات فقدانه الكرةَ تبدو مرتفعة. وفي مباراة ليفربول، غاب الفرنسي بول بوغبا عن صفوف يونايتد بسبب الإصابة، علماً أنّ الفرنسي غاب عن مباراة إشبيلية لصالح الشاب سكوت ماكتوميناي، وسط تقارير عن توتّرٍ في العلاقة بين بوغبا ومورينيو.

ولقيَ خيار مورينيو باستبدال ماكتوميناي في ختام مباراة ليفربول والإبقاء على سانشيز، انتقادات من مشجّعي يونايتد، وهو ما ردَّ عليه مورينيو بالقول: «يمكن لهم أن يفعلوا ما يريدون. أنا لستُ منزعجاً أبداً من ردّة فعلهم».

أمّا إشبيلية المتوّج بلقب الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» ثلاث مرّات متتالية بين العامين 2014 و2016، فيبحث عن تحقيق أوّل فوزٍ له في الدور الـ 16 لدوري الأبطال، المسابقة الأوروبية الأهم.

ولم يتمكّن النادي الإسباني من الفوز في أيّ من المباريات السِت التي خاضها في إنكلترا، إذ خسرَ ثلاث مرّات وتعادلَ ثلاث مرّات، آخرُها التعادل 1-1 ضدّ ليفربول خلال دور المجموعات هذا الموسم.

روما للّحاق بيوفنتوس

وكان روما الإيطالي في طريقه إلى العودة من ملعب ميتاليت في خاركيف بفوزٍ ثمين على مضيفه شاختار دانييتسك الأوكراني ذهاباً برغم الحرارة المتدنّية التي بلغت 7 درجات مئوية تحت الصفر، لكنّ أصحاب الأرض قلبوا تأخّرَهم إلى فوز 2-1 فرَض على منافِسه الفوز إياباً اليوم للعبور إلى ربع النهائي.

ويأمل نادي العاصمة باللحاق بمواطنه يوفنتوس الذي بلغ ربع النهائي بفوزه على توتنهام الإنكليزي 2-1 في لندن إياباً، بعد تعادلِهما ذهاباً في تورينو 2-2.
وسبقَ أن التقى الفريقان في دور المجموعات لموسم 2007 وتبادلا في حينها الفوز، وأيضاً في الدور ثمنِ النهائي لنسخة 2010-2011 حيث خرج روما لخسارته أمام منافسه 2-3 ذهاباً و0-3 إياباً.

ويخوض روما الأدوارَ الإقصائية للمرّة السادسة في آخر 7 مشاركات، لكنّه بلغ ربع النهائي آخرَ مرّة في موسم 2008.
وتصدّرَ روما، ثالث الدوري الإيطالي، مجموعةً قوية في الدور الأوّل ضمّت تشلسي الإنكليزي وأتلتيكو مدريد الإسباني.
أمّا شاختار، فرافقَ مانشستر سيتي من المجموعة السادسة التي ضمَّت أيضاً نابولي الإيطالي وفينورد روتردام الهولندي.

توقيت مباراتي الليلة
مان يونايتد - إشبيلية 21,45
روما - شاختار دانييتسك 21,45

التعليقات
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.