الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

موقع الجمهورية
الوكالة الوطنية
الأربعاء 21 شباط 2018
بالصور- ثلوج وأمطار غزيرة تغزو الشمال... وفي هذه القرية حلّت "الكارثة"!
print
favorite

تساقطت زخات متتالية من البرد في المناطق الوسطية والجبلية من محافظة عكار، أعقبها أمطار غزيرة تسببت بسيول على الطرقات والأودية وبعض الحقول.

وتخوف المزارعون من أن تتسبب زخات البرد بأضرار في مزروعاتهم الشتوية من خس وملفوف وغير ذلك من مزروعات خارج البيوت الزراعية المحمية، إضافة الى خسائر في البراعم وازهار الاشجار المثمرة ولا سيما اللوزيات التي تكسرت أغصانها في بعض البساتين.

ويبدي أهالي المناطق السهلية لا سيما في القرى والبلدات الواقعة على ضفاف النهر الكبير والاسطوان والبارد، قلقهم من تجدد الفيضانات وتكرار ما حصل إبان عاصفة السبت الفائت التي ما زالت آثارها الكارثية واضحة في العديد من البلدات والقرى.

وأفاد الشيخ سيف الدين الخالدي بأن شرفة المنزل الذي يسكنه في العقار رقم 561، في خراج بلدة وادي الجاموس، مملوك من حسين خضر ومحمد الخالدي، قد انهارت بفعل السيول التي تسببت بها عاصفة يوم السبت الماضي، مبدياً تخوفه مع تجدّد تساقط الأمطار من حصول انهيارات إضافية، مناشداً الهيئة العليا للاغاثة التدخل وايفاد مهندسين مختصين لمعاينة الواقع على الأرض.   

الى ذلك، تشهد الضنية منذ ما بعد ظهر اليوم، هطولاً غزيراً للأمطار، ابتداء من بلدة كفرشلان، بالإضافة الى تساقط لحبات البرد في بلدات وقرى وسط وجرد الضنية، وللثلوج فوق المرتفعات الجبلية، مصحوبة برعد وبرق.

وأدى الهطول الغزير للأمطار إلى تشكل السيول على الطرقات ممّا عرقل حركة المرور على الطرقات الرئيسية، كما حصل في بلدة حقل العزيمة التي تحولت طريقها العام إلى بركة مياه كبيرة، ما تسبب بانسداد قنوات تصريف مياه الأمطار نتيجة عدم قدرتها على استيعاب كمية الأمطار الهاطلة. 

كما أدت حبات البرد المتساقطة إلى إلحاق أضرار ببعض المزروعات وبزجاج بعض السيارات والبيوت، بسبب حجمها الكبير وتساقطها بقوة وكثافة.  

أمّا في قرية شيرة- برحليون فحلّت "الكارثة الضخمة" حيث أدّت غزارة الأمطار الهاطلة الى إنجراف الطريق المُعبدة، وذلك إثر انسداد قنوات تصريف المياه.

وعلق الأهالي في بيوتهم يندبون وضعهم المزري مُناشدين الجهات المعنية من بلدية والهيئة العليا للإغاثة التدخل لمعالجة المشكلة الطارئة.  

التعليقات
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.