الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جريدة الجمهورية
الثلاثاء 20 شباط 2018
بالصور- الإنتهاكات الجنسية تخيِّم على حفل "بافتا"
print
favorite

ما زالت الحملة ضد التحرّش الجنسي في الغرب تنادي بوقف الاعتداءات على النساء. أحدث مسارح هذه الحملة حفل جوائز الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون (بافتا)، حيث اتّشحت العديد من النجمات باللون الأسود تنديداً بفضائح التحرّش، كما سبق وفعلن في احتجاجٍ مشابهٍ خلال حفل جوائز غولدن غلوب الشهر الماضي في لوس أنجلوس. وعلّق الحضور من الجنسين شاراتٍ تروّج لحملة (TimesUp) المناهِضة للتحرّش الجنسي. 

نجمات كثيرات أطللن باللون الأسود بالكامل منهنّ أنجيلينا جولي، سلمى حايك، جنيفر لورانس، لوبيتا نيونغو، ساورز رونان، مارغو روبي، كايت مارا، جيما أرترتون... ولم تستطع دوقة كامبريدج كايت ميدلتون إختيارَ الأسود لإطلالتها تجنّباً لخرق البروتوكول الذي يمنع أفراد العائلة المالكة البريطانيّة من التعبير عن أيِّ دعم للحركات السياسية والإجتماعية، لكنها حاكت فساتين النجمات السود، بثوب باللون الأخضر الداكن زيّنته بشريط مخمليٍّ أسود عند الخصر.

ناشطات برفقة النجمات

السواد وحيدات، بل في لفتة رمزية أخرى هدفها مواجهة التحرش الجنسي في مجال الترفيه، انضمّت ناشطاتُ الدفاع عن حقوق المرأة إليهن. مثلاً، سارت الممثلة أندريا رايزبورو نجمة فيلم (ذا ديث أوف ستالين) بصحبة فيل أوبوكو-جايما التي شاركت في تأسيس جماعة النشطاء (يو.كيه بلاك برايد).

وتحدّثت رايزبورو عن قرارها دعوة الناشطة للحفل، مؤكّدةً أنه "يوجد كثير من النشطاء ممَّن يمكن الاقتداءُ بهم في العالم، والسيدة فيل واحدة منهم".

صندوق لدعم الضحايا

صوتها إلى الأصوات المتصدّية للتحرّش والتنمّر في صناعة الأفلام والتلفزيون البريطانية. وتبرّعت واتسون بمليون جنيه استرليني (1,4 مليون دولار) لصندوقٍ أُنشئ لدعم النساء اللواتي تعرضن لانتهاكاتٍ جنسية أو تحرّش، وذلك قبل ساعات من انعقاد حفل توزيع جوائز "بافتا" السينمائية البريطانية.

وبالإضافة إلى واتسون، ساهم نجوم بريطانيون في تمويل هذه المبادرة، أبرزهم كيرا نايتلي وإيما تومبسون وتوم هيدلستون الذي تبرّع بعشرة آلاف جنيه استرليني. وأطلق هذا الصندوق يوم توزيع جوائز "بافتا".

القضاء على التحرّش في رسالة

ذلك، نشرت صحيفة الأوبزرفر البريطانية الأحد الفائت إفتتاحيةً تدعو للقضاء على التحرش والانتهاكات الجنسية وقّعتها 190 ممثلة بينهن البريطانيتان الحائزتان على جائزة الأوسكار إيما تومسون وكيت وينسليت والمرشّحة للأوسكار سيرشا رونان.

جاء في نصّ الرسالة: "هذه الحركة أكبر من مجرد تغيير في صناعتنا وحدها. هذه الحركة متداخلة الجوانب بمحادثات تشمل العرق والطبقة والمجتمع والقدرة وبيئة العمل للحديث عن اختلال القوى".

خطٌّ للمساعدة

وفي سياق متصل، أكدت جمعية الأفلام البريطانية والأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون (بافتا) أنه سيتمّ إنشاءُ خطّ ساخن سرّي يعمل على مدار الساعة في نيسان المقبل لدعم العاملين في صناعة السينما، وتقديم التدريب من أجل التعامل مع المزاعم والقضايا.

وتأتي هذه التحرّكات فيما لازالت الفضائح الجنسية في أماكن العمل تتصدر عناوين الصحف، وبينما تتعرض منظمة أوكسفام الخيرية البريطانية لانتقادات بسبب اتهامات بسوء السلوك الجنسي في هايتي وتشاد. فالأشهر الفائتة كانت حاسمةً في مجال حقوق النساء بعدما دفعت اتّهامات بسوء السلوك الجنسي، بينها الاغتصاب، ضدّ المنتج السينمائي الأميركي هارفي واينستين إلى ولادة حملتي "Metoo" و"TimesUp" على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تتشارك النساء الضحايا من خلالهما تجاربهنّ مع التحرش والاستغلال الجنسي. 

التعليقات
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.