الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

AFP
Reuters
الاثنين 22 كانون الثاني 2018
"إصرار تركي" وقلق دولي جراء الهجوم على عفرين...
print
favorite

أسفرت المعارك المستمرة منذ 3 ايام في منطقة عفرين في شمال سوريا، عن مقتل 54 عنصراً من الفصائل المعارضة القريبة من أنقرة والمقاتلين الأكراد، وفق حصيلة للمرصد السوري لحقوق الانسان.


واعرب وزير الخارجية الاميركية ريكس تيلرسون عن "قلقه" ازاء حملة الجيش التركي في شمال سوريا، وحض جميع الاطراف على ضبط النفس في النزاع.


واوضح وزير الخارجية الأميركية ان الولايات المتحدة تأمل في العمل مع تركيا على إقامة منطقة أمنية في شمال غرب سوريا، لتلبية احتياجاتها الأمنية المشروعة.


ونقل صحافي يُسافر مع تيلرسون إلى باريس، عنه قوله إن الولايات المتحدة قالت لتركيا: "دعونا نرى إن كان بوسعنا العمل معاً لإقامة المنطقة الأمنية التي قد تحتاجونها... نحن في مناقشات مع الأتراك وبعض القوات على الأرض أيضاً، عن كيفية تحقيق الاستقرار وتهدئة مخاوف تركيا المشروعة في شأن أمنها".


من جهته، اعلن نائب رئيس الوزراء التركي بكر بوزداج ان العملية التي تُنفذها بلاده في منطقة عفرين تمضي بنجاح وفق المخطط، داعياً المجتمع الدولي إلى دعم الحملة العسكرية.


واعتبر أنه يتعين على الولايات المتحدة وقف دعمها لـ"وحدات حماية الشعب" الكرديّة السوريّة، إذا ارادت العمل مع تركيا في سوريا.


وفي حديثه للصحافيين عقب اجتماع للحكومة، شدّد بوزداج على انه لا أحد لديه الحق في فرض قيود على العملية التي تقوم بها بلاده ضد "وحدات حماية الشعب"، لافتاً الى أن العملية لم تشهد حتى الآن مقتل أو إصابة أي من الجنود الأتراك.


من ناحيتها، عبرت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني عن "قلقها الشديد" ازاء العملية العسكرية التركية ضد مقاتلين اكراد في شمال سوريا.


وقالت موغيريني خلال مؤتمر صحافي في بروكسل: "انا قلقة جداً"، مضيفةً: "علينا التأكد من ضمان ايصال مساعدات انسانية"، معبرةً عن خشيتها ايضاً من ان "تقوض العملية بشكل خطير استئناف مفاوضات جنيف" للسلام بين المعارضة والنظام السوري.


بدورها، اعلنت وزارة الخارجية الألمانية ان الوزير زيغمار غابرييل أجرى اتصالاً هاتفياً بنظيره التركي ليُعبر عن القلق من التصعيد في شمال غرب سوريا والتداعيات الإنسانية على السكان المدنيين.


وقال مسؤول في الوزارة: "اتصل وزير الخارجية غابرييل للتو بنظيره التركي مولود تشاووش أوغلو وأوضح له بواعث قلقه في شأن تصعيد الوضع في شمال سوريا والتداعيات الإنسانية المحتملة على السكان المدنيين". وأضاف أن المسؤولين اتفقا على أن العملية السياسية السورية ينبغي أن تستمر بشكل مكثف.


وأطلق الجيش التركي السبت مع الفصائل السورية المعارضة التي يدعمها، هجوماً عسكرياً تحت تسمية "غصن الزيتون". وتستهدف المقاتلات والمدفعية التركية منذ السبت قرى عدة في منطقة عفرين، ما ادى الى مقتل 22 مدنياً بحسب المرصد، فيما قُتِلَ مدنيان جراء قذائف اطلقها المقاتلون الاكراد على مناطق سيطرة الفصائل المعارصة قرب اعزاز.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.