الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

كايتي هولمس - نيويورك تايمز
-
جريدة الجمهورية
الجمعة 19 كانون الثاني 2018
المستشفيات تنشئ شركات خاصة بعدما سئمت شركات الأدوية
مقر Intermountain Healthcare
print
favorite
أعرب مديرو المستشفيات التنفيذيون لسنوات عن شعورهم بالإحباط عندما أصبحت الأدوية الأساسية مثل أدوية أمراض القلب نادرة أو عندما ارتفعت الأسعار بشكل كبير لأنّ المستثمرين يتحكّمون بالسّوق.

يتّخذ عدد من أكبر أنظمة المستشفيات في البلاد خطوة عدوانية لمحاربة هذه المشكلة: إنّهم يخطّطون لدخول سوق الأدوية بأنفسهم، وهي خطوة يبدو أنّها الأولى على هذا النطاق.

وقال الطبيب مارك هاريسون، وهو الرّئيس التّنفيذي لمؤسّسة «Intermountain Healthcare» التّي تضمّ مجموعة مستشفيات غير ربحيّة في مدينة «سولت ليك» التّي تقود هذه العمليّة: «إنّها طلقة تحذيريّة على الأشرار. لن نكتّف أيدينا بل سنقوم بمحاولة لحلّ المشكلة».

لم يذكر المديرون التنفيذيون لمؤسّسة «Intermountain Healthcare» الأدوية التي يرغبون في صنعها، لكن المستشفيات عانت طويلاً من نقص في الأدوية مثل المورفين، أو واجهت ارتفاعاً مفاجئا في أسعار منتجات قديمة غير خاضعة لبراءات الاختراع كدواء القلب «نيتروبريس». كما تعرّضت المستشفيات لانتقادات بسبب المبالغة في تسعير خدماتها، بما فيها بعض الأدوية.

تخطّط العديد من أنظمة المستشفيات الرئيسية، بما في ذلك مؤسّسة «Ascension» الكاثوليكيّة، وهي أكبر مجموعة مستشفيات غير ربحيّة في البلد، لتأسيس شركة غير ربحيّة لتؤمّن أدوية جنريك للمستشفيات. وقد أعربت أيضاً وزارة شؤون المحاربين القدامى عن اهتمامها بالمشاركة. وفي المجموع، تتضمّن المجموعة حوالي 300 مستشفى، ومن المتوقع أن تنضمّ مستشفيات أخرى.

وقال هاريسون إنّهم ينوون التّركيز فقط على بعض الأدوية، مضيفاً أنّ «هناك أماكن محدّدة توجد فيها مشاكل. ونحن لا نوجّه الاتّهامات الى القطاع بأكمله». والفكرة هنا هي في تحدٍ مباشر للأطراف الفعّالة في القطاع الصّناعي الذين استفادوا من أسواق معيّنة عبر شراء احتكارات أدوية قديمة غير خاضعة لبراءات الاختراع ومن ثمّ رفعوا أسعارها.

والمثل الأشهر على ذلك هو مارتن شكريلي، وهو مدير صندوق التحوط السّابق، الذي رفع سعر دواء مضى عليه أكثر من عقد وهو الـ«دارابريم» من 13.50دولارا إلى750 دولارا للقرص في العام 2015.

كما عانت المستشفيات من أجل معالجة النقص في مئات من الأدوية الضرورية خلال العقد الماضي، بدءاً من المورفين القابل للحقن وصولاً إلى بيكربونات الصوديوم (وهو التّركيبة الطّبية لصودا الخبز).

وستركّز الشّركة الجديدة أولاً على البيع إلى المستشفيات ولكن قال المسؤولون إنّها قد تتوسّع لتقديم المنتجات على نطاق أوسع.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.