الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جريدة الجمهورية
الأربعاء 27 كانون الأول 2017
مزايا «الخصخصة» ومخاطرها في كتاب يُلخِّص تجارب العالم
الكهرباء..من القطاعات المطروحة للخصخصة أو الشراكة
print
favorite
يؤكد معظم خبراء الاقتصاد ان الخصخصة ومتفرعاتها، ومنها الشراكة بين القطاعين العام والخاص، هي الحل الناجع لمعالجة الأزمة الاقتصادية في البلد. ويأتي كتاب «الخصخصة»، للباحثة غريتا صعب، ليؤكد أهمية نهج الخصخصة في دعم اقتصادات الدول.

وقّعت رئيسة قسم الاقتصاد في جامعة البلمند، عضو مجلس ادارة المجلس الاقتصادي والاجتماعي غريتا صعب، كتابها الذي صدر حديثاً تحت عنوان «الخصخصة»، في احتفال في البيال في حضور حشد من الشخصيات والمهتمين.

ألقى في المناسبة، الأمين العام للمجلس الأعلى للخصخصة والشراكة، زياد الحايك كلمة تطرّق فيها الى مضمون الكتاب، والى أهمية ملف الخصخصة، والطريقة التي عالجت الباحثة من خلالها هذا الملف.

وقال الجايك في كلمته: لقد أجرت الدكتورة صعب أبحاثاً واسعة النطاق حول كل ما كتب عن الخصخصة في المجالين الأكاديمي والتجاري. وقد اطلعت وحللت جميع نواحي الخصخصة في العالم.

ودعوني هنا أذكر بعض البلدان التي وردت في دراسة الكاتبة لتبيان شموليتها: المملكة المتحدة، ألمانيا، فرنسا، تركيا، روسيا، اليونان، بولندا، تشيكيا، تشيلي، المكسيك، البرازيل، البيرو، كولومبيا، فنزويلا، الهند، بنغلاديش، باكستان، سري لانكا، إندونيسيا، ماليزيا، الصين، استراليا، مصر، الأردن والمغرب.

وكانت نتيجة عمل الباحثة الدؤوب مناقشة شاملة جداً للخصخصة، وتاريخها، وطرقها المتعددة وأشكالها المختلفة، والتجارب الدولية، والمخاطر المحتملة، والدروس المستفادة، وأفضل الممارسات الدولية، والاعتبارات القانونية، ودور المؤسسات المالية العالمية، واعتبارات السوق، وآثارها على الاقتصاد الأوسع، وعلى الدين العام، وعلى أسواق رأس المال، وعلى استقطاب الاستثمار الأجنبي، ومنافع الخصخصة للقطاع العام وللمواطن.

نحن نتعلم من خلال كتاب الدكتورة صعب كيف، مع بعض الاستثناءات، حققت المملكة المتحدة مثلاً عمليات خصخصة ناجحة للغاية؛ وكيف كانت الخصخصة في روسيا معيبة جداً وغير شفافة، رغم انه سوّق لها أنها لمصلحة الشعب، فأدت إلى تفاوتات كبيرة في دخل المواطنين الروس؛ وكيف أن الصين قد نفذت نحو 100,000 عملية خصخصة بين عامي 1995 و 2005، بلغت قيمتها 11.4 تريليون دولار.

كما ان الكاتبة تفيدنا بأن ما يقارب الـ 754 عملية خصخصة في السنة أجريت في الفترة ما بين 1988 و 1999 (خارج الصين على ما يظهر)، وانخفضت إلى 232 عملية خصخصة سنوياً بين عامي 2000 و 2008 ... ولكن إيرادات الخصخصة زادت من 150 إلى 450 مليار دولار بين هاتين الفترتين. فإن دل هذا على شيء فعلى تطور الخبرة العالمية في مجال الخصخصة إن كان من جهة القطاع العام أو من جهة القطاع الخاص.

يضيف الحايك: تحدثت الدكتورة صعب عن أداء المؤسسات المملوكة من الدولة، وخاصة في الأسواق الناشئة، والذي شهد تحسنا كبيرا عندما تمت خصخصتها؛ وكيف تزامن تحسن البيئة الاقتصادية، ونمو الناتج المحلي الإجمالي، وانخفاض البطالة مع القيام بعمليات الخصخصة – لأن هذه العوامل كلها هي جزء من، وتنتج عن، مقاربة معينة أثبتت نجاحها في تحسين الوضع المعيشي عالمياً.

وتشير صعب إلى مسائل نادراً ما تناقش، مثل اشارتها الى أنه، وعلى عكس الإيرادات الضريبية، فإن عائدات الخصخصة لا تقلل من الدخل الشخصي المتاح، أو كيف أن بعض البلدان استخدمت عائدات الخصخصة بنجاح لتطوير شبكات الأمان الاجتماعي وتحسينها، أو كيف أن معظم عمليات الخصخصة قد أجريت في البلدان المتقدمة. وهنا استرسل لأذكر شخضياً أن أكثر من عارض الخصخصة هي مجتمعات الدول النامية التي قد تكون هي في أمس الحاجة اليها.

كما أنها تذكّرنا في الكتاب، ولو بصورة غير مباشرة، بأن الحكومات والمسؤولين الحكوميين عادة ما يكونون غير خاضعين للمساءلة، بينما يمكن مقاضاة القطاع الخاص وملاحقة العاملين في شركاته. وهذه نقطة مهمة جداً.

من جهة أخرى، تحذر صعب من أنه لكي تنجح عملية الخصخصة، يجب أن تتوفر العناصر التالية: الإطار التنظيمي السليم، والشفافية، والمنافسة، والمساءلة – وهي عناصر تحتاج عادة لوجود هيئات ناظمة للقطاعات المعنية.

وتنصح صعب بعدم استخدام عائدات الخصخصة للإنفاق من خارج الموازنة؛ بل أن ينظر إليها على أنها إيرادات تدخل الى خزينة الدولة ومن ضمن موازناتها؛ كما انها تنصح بالنظر في السبل التي يمكن بها للحكومة أن تحصل على إيرادات من الكيان الذي تمت خصخصته على المدى الطويل.

يتابع أمين عام المجلس العالى للخصخصة والشراكة: لعلّ انتقادي الوحيد لهذا العمل الجبار الذي طالعتنا به الدكتورة صعب هو أنه لا يجب إدراج عقود الإدارة وعقود الشراكة بين القطاعين العام والخاص في نطاق الخصخصة لأن هذه العقود تختلف عن الخصخصة بأن الأولى لا تحويل فيها لأية مخاطر من القطاع العام الى القطاع الخاص وبأن الثانية فيها شراكة في المخاطر بين القطاعين – بينما في الخصخصة يتم تحويل المخاطر بغالبيتها، لكي لا نقول بمجملها، الى القطاع الخاص.

في النهاية، أذكر أنه يسعدني جداً أن تكون مقاربة صعب مقاربة عقلانية لموضوع الخصخصة وهو الذي كثرت فيه الكتابات المؤيدة بالمطلق أو المنتقدة بالمطلق. فالدكتورة صعب أشارت إلى منافع الخصخصة ومطباتها وقالت أنه ينبغي ألا تكون الخصخصة هدفاً في حد ذاتها وإنما أن ننظر اليها كأداة اصلاح يمكن اعتمادها في المدى الاجتماعي الاقتصادي عندما تتوفر بعض الشروط لنجاحها.

التعليقات
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.