الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

فادي سمعان
-
جريدة الجمهورية
الخميس 21 كانون الأول 2017
سيتي يدخل التاريخ ... فهل يُنهي الموسم من دون خسارة؟
وحده ايفرتون نجح في الصمود أمام سيتي
print
favorite
بات مانشستر سيتي حديثَ جميع عشاق الدوري الإنكليزي الممتاز في كرة القدم، بعدما نجح في تسجيلِ رقمٍ قياسيٍّ جديد غير مسبوق، تمثّل بتحقيقه الفوز السادس عشر على التوالي، وكان على حساب توتنهام هوتسبرز المتألّق أوروبياً (4-1) في المباراة التي كاد يحسمها سيتي برباعية نظيفة لولا هدف الدنماركي كريستيان إيركسن لمصلحة توتنهام في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.

وفي تاريخ الدوري بنسختيه القديمة والجديدة التي انطلقت أوائل التسعينات، لم يسبق لأيِّ فريق، حتى مانشستر يونايتد في عزّ أيامه، أن نجح في تسجيل هذا الرقم في عدد الانتصارات المتتالية، علماً أنّ أرسنال كان يملك الرقمَ القياسي السابق وهو 14 انتصاراً متتالياً سجّله عام 2002.

ويعود الفضلُ في هذا الإنجاز بالدرجة الأولى الى مدرّب سيتي الإسباني بيب غوارديولا صاحب البصمات التاريخية مع برشلونة الإسباني ومع بايرن ميونيخ الألماني في إسبانيا وأوروبا، والذي فرض فلسفته على لاعبي الفريق، وجعلهم فريقاً لا يُقهر في موسمه الثاني معهم، رغم خيبة الموسم الأوّل الذي شهد حلولَ سيتي في المركز الثالث خلف تشلسي البطل وتوتنهام هوتسبرز الثاني، وخروجه خالي الوفاض من جميع المسابقات التي شارك فيها محلياً وأوروبياً.

ولكي نكون منصفين أكثر، لا شك في أنّ للاعبين دوراً أساسيّاً في تحقيق الفوز، وتحقيق الإنجاز تلوَ الآخر، وهم الذي باتوا يملكون الخبرة والتقنيّة والقوة البدنية اللازمة لقهر أيِّ خصم، مهما كانت قوتُه، بيد أنّ وصولَهم الى هذا المستوى الفنّي الراقي، يعود الى مدرّبهم غوارديولا الذي أثبت أنه يملك لمسةً سحريةً نادرة. ومَن يشاهد نجمَي الفريق البلجيكي كيفن دي بروين والإسباني دافيد سيلفا كيف كانا وكيف أصبحا، يرى بوضوح التغييرَ الكبير الذي طغى على أدائهما التكتيكي الذكائي والفنّي.

بدايةُ غوارديولا


وكان غوارديولا استلم مهام تدريب مانشستر سيتي قبل موسمين، بعدما قضى 3 سنوات مع بايرن ميونيخ الألماني، فواجه صعوباتٍ كثيرةٍ في بداية مسيرتِه في الدوري الإنكليزي الممتاز، فأنهى موسمَه الأوّل برصيد 78 نقطة من 33 انتصاراً و9 تعادلات و6 هزائم، قبل أن يبدأ موسمَه الثاني بفوزٍ وتعادل في أوّل مرحلتين، قبل أن يشقّ طريقَه بين الألغام الإنكليزية، قاهراً الكبار والصغار، فاكتسح ليفربول (5-0) في المرحلة الرابعة، وواتفورد (6-0) في المرحلة الخامسة، وكريستال بالاس (5-0) في المرحلة السادسة، وستوك سيتي (7-2) في المرحلة الثامنة، وهي أكبر انتصارته حتى الآن، قبل أن يهزم تشلسي (1-0) في المرحلة السابعة في «ستامفورد بريدج»، وأرسنال (3-1) في المرحلة الحادية عشرة على ملعب «الإتّحاد»، ويُسقط مانشستر يونايتد في عقر داره «أولد ترافورد» (2-1) في معركة شخصية بين المدرّبَين بيب غوارديولا وجوزيه مورينيو.

وحده إيفرتون نجح في الصمود أمام سيتي هذا الموسم، بتعادله معه (1-1) في ملعب «الإتّحاد»، علماً أنه تقدّم عليه بهدف واين روني في الدقيقة 35، قبل أن يدرك رحيم ستيرلينغ التعادلَ لسيتي في الدقيقة 82.

الهجومُ الأقوى

ويملك سيتي أفضل خطّ هجوم في الدوري، بتسجيله 56 هدفاً، منها 11 لرحيم ستيرلينغ، و10 لسيرجيو أغويرو، و8 لغابريل خيسوس، و6 لكل من ليروي سان وكيفن دي بروين، و5 لدافيد سيلفا، وأفضل خط دفاع بالتساوي مع مانشستر يونايتد وبيرنلي (12 هدفاً).

ويطمح مانشستر سيتي حالياً الى رقم قياسي آخر، هو إنهاء الموسم من دون خسارة، كما فعل أرسنال في موسم 2003-2004 حين فاز في 26 مباراة، وتعادل في 12. وهذا الأمر ليس بالمستحيل، نظراً للتفوّق الواضح الذي فرضه سيتي في جميع مبارياته، حتى على الكبار مثل ليفربول وأرسنال ومانشستر يونايتد وتوتنهام هوتسبرز.

وسيحلّ سيتي ضيفاً على ليفربول يوم الأحد 14 كانون الثاني المقبل، وعلى أرسنال يوم السبت في 24 شباط المقبل، ثم يستضيف تشلسي يوم السبت في 3 آذار المقبل، ومانشستر يونايتد يوم السبت في 7 نيسان المقبل، قبل أن يزور لندن يوم السبت في 14 نيسان المقبل لمواجهة توتنهام هوتسبرز.

يُذكر أنّ مانشستر سيتي تُوِّج بطلاً للدوري الإنكليزي الممتاز 4 مرات، آخرها عام 2014، لكنّ اللقب الأشهر له هو عام 2012، حين أحرزه في الوقت بدل الضائع من المباراة الأخيرة مع كوينز بارك رينجرز على ملعب «الإتّحاد»، في المباراة الشهيرة التي كان سيتي متأخّراً فيها (1-2) حتى الوقت بدل الضائع، وهذه النتيجة كانت تعني ضياع اللقب، قبل أن يُحوِّلَ تأخّرَه الى فوز في دقيقتين فقط (3-2) في سيناريو هوليودي تاريخي غير مسبوق في تاريخ الدوري الممتاز.

DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.