الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الوكالة الوطنية
الجمعة 17 تشرين الثاني 2017
باسيل من موسكو: لا نريد أن نفكر إلا بالعلاقات الممتازة مع السعودية
print
favorite
أكد وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل خلال مؤتمر صحافي عقده في موسكو، بعد لقائه نظيره الروسي سيرغي لافروف أن "المطلوب عودة رئيس الحكومة سعد الحريري إلى لبنان من دون من أي تقييد لحريته كي يتخذ القرار الذي يراه مناسبا في بيروت"، وقال: "من غير المقبول أن يعمد أحد إلى فرض خياراته على الشعب اللبناني والتدخل بشؤوننا اللبنانية الداخلية وبحياتنا الديموقراطية، فهذا أمر غير مقبول من المجتمع الدولي. وكما قلنا، إن تم القبول بها تكون سابقة خطيرة يمكن أن تتكرر مع كل زيارة لمسؤول دولي لدولة أخرى، وهي خرق لاتفاقات ومعاهدات دولية حول العلاقات الديبلوماسية سنة 1961 والمهام الخاصة سنة 1967 وحماية الشخصيات سنة 1973، ويطال السلم والامن الدوليين. ولذلك، الاهتمام به من قبل المجتمع الدولي كبيرا".
 
أضاف: "لبنان واجه هذه الأزمة من خلال الإدارة الحكيمة لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون، والوعي والمسؤولية اللذين يمتع بهما كل القادة أو معظم القادة السياسيين في لبنان، وكذلك من خلال الوحدة الوطنية التي عبر عنها الشعب اللبناني الذي وقع تحت الصدمة ولم يقم بردة فعل غرائزية ولا عاطفية"."
 
تابع: "على الصعيد الخارجي، اعتمد لبنان الإطار الثنائي لعلاقاته الدولية من خلال المقاربة الاخوية، ومقاربة الصداقة التي تربط لبنان بالمملكة العربية السعودية، رغم أنه بدأ التحضير لإطار دولي آخر لحل هذه المشكلة. واخترنا الاتصال من بيروت عبر رئيس الجمهورية مع كل سفراء الدول المعتمدين في لبنان، لكننا اخترنا أوروبا لجولتنا لأننا اعتبرنا أنها الأقرب الينا، وتعتمد سياسة وديبلوماسية مبدئية في هذا الموضوع، ولها إمكانية تأثير كبيرة. من هنا، قمنا بجولة أوروبية بدأت من بروكسل إلى باريس ولندن وروما والفاتيكان وبرلين وانقرة، وأنهيناها اليوم في موسكو العاصمة التي تواجه الإرهاب بكلفة عالية، إنما بنتائج جيدة جدا".
 
كما أكد "أننا لا نريد أن نفكر إلا بالعلاقات الممتازة مع المملكة العربية السعودية التي لا تسمح لنا بالاعتداء عليها، ولا نسمح لها بالاعتداء على لبنان أو أي لبناني، وهذا ما نعتقده ونريده. يجب ان يقوموا بالجهد المطلوب لاقناع العالم كله، وليس فقط اللبنانيين، بأن ما حصل هو أمر طبيعي واعتيادي لا شيء غريبا فيه، وأعتقد ان العالم كله غير مقتنع بما حصل ووصفه بأنه كبير أكثر مما عبر عنه لبنان الرسمي حتى الآن، الذي ما زال يريد العلاقات الممتازة مع المملكة. ولذلك، لم نلجأ حتى الآن الى التصعيد الديبلوماسي، بل أردنا فقط إقناع الاخوة في المملكة بأن يعود الحريري إلى بلده".
التعليقات
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.