الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الوكالة الوطنية
الأربعاء 18 تشرين الأول 2017
الجميّل: ما هي خطة الحكومة لمعالجة الكارثة التي تحصل في لبنان؟
print
favorite
أعلن النائب سامي الجميل أننا "نقدم للبنانيين مجلس نواب ممدّد له مرتين ونناقش موازنة سنة 2017، السنة انتهت والأموال صرفت"، مؤكداً أنه "من المفترض أن نكون نناقش موازنة 2018".
 
وأشار الجميّل الى أن "الموازنة اليوم هي تطبيق لقرار المجلس الدستوري كي نجبي الضرائب التي أقرت منذ شهر وإعلان انتصارات وهميّة لها علاقة بموازنة انتهت".
 
أضاف: "نرى اليوم عدم احترام المهل وعدم وجود قطع حساب"، معتبراً أن "ما نفعله اليوم هو صورة مصغر للنهج السياسي القائم في البلد بدءاً من عدم احترام النصوص القانونية والدستورية".
 
وتوجه الجميّل الى رئيس مجلس النواب نبيه بري، بالقول: "عندما سألتك يا دولة الرئيس بري عن سبب عدم وجود قطع حساب.. رديت علي بالقول "هيك". فأجابه بري: "واجب الحكومة درس قطع الحساب وليس مجلس النواب".
 
وقال: "كنا نتمنى لو أن الحكومة سحبت الموازنة ونقحتها، لكننا اليوم أمام إقرار موازنة 2018 بطريقة دستورية".
 
وأعلن أنه "من دون قطع الحساب نسحب من مجلس النواب صلاحيته الرقابية الاساسية"، مضيفاً: "نحن نسحب صلاحية ديوان المحاسبة بالإطلاع والتصديق على قطع الحساب وإرسال تقريره إلى مجلس النواب".
 
الى ذلك، لفت الجميل الى أن "اتخاذ القرار بعدم إجراء الانتخابات الفرعية لأنها غير مهمّة بنظرهم هي مخالفة للدستور، فأصبح الدستور وجهة نظر...". وأوضح أن "الحكومة تضع الخطة الاقتصادية وليس لجنة المال والموازنة".
 
وعن موضوع النفايات، سأل الجميل: "ما هي خطة الحكومة لمعالجة الكارثة التي تحصل في لبنان وما الحل عند انتهاء المطامر في البحر؟".
 
وأشار الى أنه "بعد 6 أشهر من اقرار البطاقة الممغنطة تبين لمن وضعها أن لا حاجة لها".
 
ورأى أن "مجلس الانماء والاعمار هو أكبر كارثة للدولة اللبنانية بسبب تلزيماته وقلة التخطيط ومشاريعه المشبوهة".
 
وأكد الجميل أن "مشكلة الدولة الرديفة هي أيضاً في السلة الضرائبية التي أقرت من خارج الموازنة التي تدل على طريقة عمل السلطة السياسية في لبنان، كما نملك جيشاً رديفاً وطاولة حوار رديفة".
 
وتابع : "المشكلة أيضاً هي في المحاصصة ما جعلنا نوظف 23 ألف موظف إضافي في دولة فيها تخمة من الموظفين الذين يتقاضون رواتبهم من دون أن يذهبوا إلى العمل".
 
وأشار الى أن "الموازنة تعتبر أن المصلحة العامة والحرص على المال العام ليس هدفاً عبر إعادة تكريس كوارث، كعجز كهرباء لبنان التي تصل قيمته تقريباً إلى مليوني دولار من دون أي حل".
 
وقال : "لدينا بطالة تصل إلى 25% و22.5% من اللبنانيين تحت الفقر وأزمة لاجئين سوريين ودين عام وصل إلى 77 مليار دولار".
 
وانتقد الحكومة، معتبراً أنها "لا تجتمع خلال معارك الجرود في الوقت الذي يموت عسكرنا وجماعات مسلحة تحارب الارهابيين. ولا تجتمع لوضع حل لأزمة النازحين السوريين ولا للمخاطر العسكرية والتهديدات التي سمعنا بها أخيرا"، وقال: "يبدو أن الحكومة سلمت أمرها إلى أحد آخر كما سلمت الصفقة مع "داعش" إلى الآخرين".
 
وأكد أن "معالجة كل المشاكل تكون من خلال الإرادة فهل نملك الارادة لبناء دولة قانون صحيحة؟"، مشيراً الى ان "استعادة سيادة الدولة وقرارها ليس شعارا بل فعلا وأن يكون بيدنا نحن"، داعياً الى "احترام القوانين والدستور والمهل، فهي ليست وجهة نظر".
 
واعتبر الجميل أن "القيام بإصلاح حقيقي يؤدي إلى معالجة كارثة الهدر والفساد في الدولة اللبنانية". ودعا الى "إعادة جدولة الدين والعمل بسياسة ضريبية موحدة تصاعدية".
التعليقات
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2017 Al Joumhouria, All Rights Reserved.