الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

جريدة الجمهورية
الخميس 12 تشرين الأول 2017
صدمة في الولايات المتحدة
print
favorite
أدّى فشلُ المنتخب الأميركي في التأهّل الى نهائيات مونديال روسيا 2018 بالاضافة الى الضربة المعنوية التي تلقّاها أفراد الفريق الى كبح جماح تطوّر هذه الرياضة بالبلاد. 

ولن تشارك الولايات المتحدة في العرس الكروي للمرة الأولى منذ مونديال المكسيك عام 1986. وقد وصفت مجلة «سبورتس ايلوسترايتد» الأمسية التي شهدت فيها العملاق الأميركي ينحني أمام منتخب مغمور على الخريطة الكروية وهو ترينيداد وتوباغو بأنها «الأكثر إحراجاً لكرة القدم الأميركية».
 
وعاش المنتخب الاميركي كابوساً حقيقياً خلال هذه التصفيات بدءاً بإقالة المدرب الالماني يورغن كلينسمان الذي شغل مهامه منذ عام 2011 في تشرين الثاني الماضي بعد الخسارة امام المكسيك وهندوراس، وصولاً الى الخسارة المُذلّة امام ترينيداد في مدينة كوفا التي تضمّ حوالى 10 آلاف نسمة على الضفاف الغربية من البلاد، حيث لم يحقق سوى 3 انتصارات في 10 مباريات.
 
وتُعتبر كأس العالم بمثابة المحرّك الذي يستقطب الأجيال الشابة في بلد لا تزال وعلى الرغم من الاهتمام الزائد بكرة القدم، تطغى فيها شعبيّة رياضات أخرى مثل كرة السلة والبيسبول والهوكي وكرة القدم الاميركية تطغى على شعبية كرة القدم.
 
فقبل ثلاث سنوات، تابع ملايين من انصار المنتخب الاميركي في مختلف انحاء البلاد إنجازات فريقهم في نهائيات كأس العالم في البرازيل حيث نجح في تخطّي مجموعة الموت وبلغ الدور الثاني.
 
إهتزازاتٌ على رأس الهرم الكروي؟

كما أنّ هذا الخروج المُذلّ قد يؤدّي الى اهتزازات على رأس السلطة الحاكمة في الإتحاد الأميركي بدءاً من رئيس الإتّحاد سونيل غولاتي الذي تنتهي ولايته العام المقبل.
 
وقال غولاتي بعد فشل فريقه في التأهّل الى العرس الكروي «كنا ننتظر بطبيعة الحال أن نتأهّل في نهاية هذه التصفيات، وبالتالي فهي خيبة أمل كبيرة للجميع من لاعبين، جهاز فنّي، مدرّبين، وللإتّحاد أيضاً». لكنه أضاف «لن نقوم بتغييرات جذرية لأنّ الكرة ابتعدت بفارق سنتيمتر أو اثنين من القائم. سنقوم بتحليل كل شيء أكان في ما يتعلّق بالمنتخب الوطني أو برامج التطوير لدينا».
 
أما مدرّب المنتخب بروس ارينا فكان لسانُ حاله مماثلاً ورفض التشاؤم بقوله «ليس هناك أيُّ خطأ بما نقوم به. أعتقد بأنه إذا استمرّ الدوري المحلّي في عملية التطوير فإنّ المنتخب الأول سيستفيد من هذا الأمر». وأضاف «لدينا عدد جيد من اللاعبين الصاعدين. نملك لاعبين موهوبين في الأندية الخارجية».
 
لكنّ تفسيرات غولاتي وارينا لم تُقنع النقاد المحليين كثيراً، ويقول اللاعب الأميركي الدولي السابق تايلور تويلمان الذي يعمل معلّقاً في شبكة اي اس بي ان «الاتحاد الاميركي لكرة القدم ككل لم يكن مستعدّاً. لم يقم بالعمل المطلوب من أجل جعل هذه المجموعة جاهزة».
 
وأضاف «كان يتعيّن علينا المساءلة بعد نسخة البرازيل 2014 بالقول «هل نستطيع فعلاً التغلّب على كولومبيا، بلجيكا أو الأرجنتين؟، لا شك في أنكم تمزحون، فنحن لم نتمكّن من هزيمة ترينيداد توباغو على ارضية رطبة وثقيلة. ماذا نفعل؟
 
ويبدو خروجُ المنتخب الأميركي نهاية المطاف لبعض اللاعبين المخضرَمين في صفوف المنتخب الأميركي امثال كلينت ديمبسي (34 عاماً)، تيم هاورد (38) ومايكل برادلي (30)، وقال الاخير «نستطيع الحديث عن مختلف الامور لكنّ الواقع بأنه لا يمكن أن نلوم إلّا أنفسنا».
التعليقات
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2017 Al Joumhouria, All Rights Reserved.