الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

AFP
الخميس 14 أيلول 2017
قتيل وجرحى جرّاء إطلاق نار داخل مدرسة أميركيّة
print
favorite
قُتِلَ طالب وجرح 3 آخرون أمس الاربعاء، داخل مدرسة في ولاية واشنطن بشمال غرب الولايات المتّحدة، عندما أطلق طالب آخر النار قبل أن يتمّ توقيفه ونزع سلاحه.
 
ووقعت حادثة اطلاق النار في مدرسة فريمان الثانويّة في مقاطعة سبوكين بولاية واشنطن، على بُعد 460 كلم عن سياتل، حيث وصف شهود عيان المشهد المروّع لمطلق النار المدجّج بالسلاح وهو يجول في ردهات المدرسة.
 
وأوضح مسؤول الامن (الشريف) عن المقاطعة اوزي كنيزوفيتش للصحافيين، انّ مطلق النار طالب كان يحمل أكثر من قطعة سلاح، يُعتقد انّهما بندقيّة ومسدس.
 
وقال الشريف: "بادر الى اخراج اسلحته وتمكّن من اطلاق النار من سلاح واحد، ثمّ تعطّل"، مضيفاً: "استلّ سلاحه التالي وتقدّم منه أحد الطلّاب وتحدّث اليه وأطلق النار على الطالب الذي لم ينج".
 
وتابع: "أطلق المزيد من الاعيرة في الردهة، فأصاب 3 طلّاب هم الآن في المستشفى"، مشيراً الى انّه "تمّت السيطرة على مطلق النار من قبل أحد موظّفي فريمان"، قبل ان تصل الشرطة.
 
وذكر موقع "سبوكسمان - ريفيو" المحلّي الاخباري، ان أحد حرّاس المدرسة قام بالسيطرة على الطالب، لافتاً الى ان الحادثة الدامية وقعت امام قاعة فصل الاحياء في الطابق الثاني من المدرسة.
 
وقالت الطالبة اليسا فيجيل (14 عاماً) للموقع: "كنت اضع حقيبتي وسمعت دوي فرقعة فاستدرت ورأيته يجول".
 
وأضافت: "كان يحمل مسدّساً. لم يكن على وجهه ايّ انفعال. أطلق الرصاص على أحدهم في الرأس. جثمت ارضاً في الردهة ونظرت الى الاعلى وصرخت فتاة "النجدة، النجدة"، كانت الردهة فارغة. والفتاة مصابة في الظهر. نظرت الى يميني وشاهدت صبيّاً مصاباً في الرأس".
 
والجرحى الثلاثة طالبات، وهنّ في حالة مستقرّة في المستشفى. وأفاد الطلّاب، بانّ مطلق النار طالب في السنة الثانية ثانوي، جاء على متن حافلة مدرسيّة وقد خبأ السلاح في حقيبته.
 
وأوضح الطلّاب، ان الجميع يعرفون بعضهم بعضاً، بل أن بعضهم يعرف مطلق النار. ولفت طالب لشبكة تلفزيونيّة، الى ان مطلق النار "سلّم صديقه رسالة يقول فيها إنّه سيقوم بعمل أحمق يُمكن ان يؤدّي الى مقتله أو سجنه"، مضيفاً: "حصل ذلك قبل بضعة اسابيع".
 
وأعلن حاكم الولاية جاي انسلي، ان الحادثة "تفطر القلب". وقال: "فيما يُواصل مسؤولو مقاطعة سبوكين تحقيقاتهم... فإنّ دوريّات ولاية واشنطن وكافة وكالاتها، ستبذل جهدها لتقديم الدعم والمساعدة في الايّام والاسابيع المقبلة".
التعليقات
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2017 Al Joumhouria, All Rights Reserved.