الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الوكالة الوطنية
السبت 12 آب 2017
الخطيب: في لبنان 9116 نوعاً من الأنواع الحيوانية والنباتية
print
favorite
أشار وزير البيئة ​طارق الخطيب​ في كلمة له خلال افتتاح المنتدى الاقليمي الاول للتنوع الحيوي الى أن "منطقتنا العربية تتمتع بتنوّع حيوي فريد من حيث الأنواع والأنظمة البيئية في مواطن قاحلة وشبه قاحلة ومتوسّطية. أما بالنسبة للبنان، فهو يحتوي على 9116 نوعاً معروفاً من الأنواع الحيوانية والنباتية، ومن الخصائص التي يتسم بها هي الغنى في التنوّع الحيوي في بقعة أرضية ذات مساحة محدودة جداَ، اذ ان لبنان يغطي فقط 0.007 % من السطح البري للعالم ويحتوي على حوالى 0،8% من الأنواع المسجّلة والمصنّفة في العالم وبهدف حماية الموائل الطبيعية، والأنواع المتفردة والمهددة بالإنقراض، أعلن لبنان خمس عشرة محمية طبيعية تغطّي ما يقارب 2،7% من مساحة البلاد وتضم تنوّعاً بيولوجياً غنياً".
 
ولفت الخطيب الى أن "التنوّع الحيوي يقدم خدمات أساسية للرفاه البشري والازدهار الاقتصادي، وهي تتضمن: التنظيم المناخي، الأمن الغذائي، المنتجات الطبية، الخدمات الثقافية، والخدمات البيئية كدورات الأغذية وتلقيح المحاصيل وغيرها، انما يواجه التنوع الحيوي في لبنان تهديدات عديدة، ممّا توجب وضع خطة وطنية شاملة للحد منها ومكافحتها لتأمين حماية واستدامة التنوع الحيوي في بلادنا"، مضيفا: "من هذا المنطلق، وتلبيةً لالتزامات لبنان بموجب المادة 6-أ من اتفاقية التنوع الحيوي التي صادقت عليها الحكومة اللبنانية، اعدّ لبنان في العام 2016 "الاستراتيجية الوطنية للتنوع الحيوي وخطة العمل" للاعوام 2016-2030 وهي تحديث للاستراتيجية الوطنية للتنوع الحيوي وخطة العمل الأولى للبلاد الصادرة عام 1998، تتماشى الاستراتيجية الوطنية المحدثّة مع الأهداف الاستراتيجية الجديدة لاتفاقية التنوّع الحيوي، وقد تم دمج فيها اهداف ايشي العالمية للتنوع الحيوي للعام 2020، مع مراعاة الحاجات والتطلعات العالمية والمحلية، وإظهار النطاق اللبناني المحدد والقدرات المهنية المتوفرة حالياً ومستويات الوعي".
 
وشدد على أن "هذه الاستراتيجية حددت رؤية للبنان للعام 2030 من أجل الحفاظ والاستخدام المستدام للتنوّع الحيوي والوصول العادل للمواطنين اللبنانيين الى سلع النظم الإيكولوجية وخدماتها"، مضيفا: "نحن على يقين ان جميع الدول العربية قد انهت اعداد استراتيجياتها الوطنية للتنوع الحيوي وقد احرزت تقدماً ملموساً في تنفيذ نشاطات ومشاريع تهدف للمحافظة على التنوع الحيوي في بلادها، وذلك سيساهم بتفعيل تنفيذ متطلبات اتفاقية الامم المتحدة للتنوع الحيوي من قبل البلاد العربية وبمشاركة فعّالة للمنطقة العربية في الاجتماع الرابع عشر لمؤتمر الاطراف في الاتفاقية الذي سيعقد في مصر في تشرين الثاني 2018".
 
ولفت الخطيب الى أنه " يوجد في لبنان حالياً 13 جمعية بيئية غير حكومية أعضاء في الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، وهذه الجمعيات الاعضاء تشكل اللجنة الوطنية للاتحاد في لبنان. وقد باشرت وزارة البيئة اللبنانية مؤخراً بالإجراءات اللازمة لإعادة انضمامها الى الاتحاد كعضو حكومي وذلك لتفعيل شراكتها مع الاتحاد من أجل الإستفادة بشكل أكبر من خبراته العلمية الإقليمية والدولية لتنفيذ دراسات ونشاطات تقع ضمن أولويات لبنان البيئية وحاجاته".
 
وأكد أن "شراكة وزارة البيئة اللبنانية مع الاتحاد تعود لزمن بعيد، منذ بدايات انشاء وزارة في التسعينات، نذكر منها على سبيل المثال تنفيذ أوّل مشروع لإدارة عدد من المحميات الطبيعية في لبنان، إذ قدم الاتحاد الدعم التقني المطلوب، تلاها مشروع لتطوير شبكة وطنية من المحميات البحرية في لبنان نتج عنه وضع "الاستراتيجية اللبنانية الخاصة بالمحميات البحرية التي اقترحت 18 موقعاً بحرياً في لبنان لإعلانها محميات بحرية، فضلا" عن إعداد دراسات عن البيئة والبحرية، وقد باشرت وزارة البيئة بالإجراءات اللازمة لاعلان بعض المواقع المقترحة محميات بحرية".
التعليقات
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2017 Al Joumhouria, All Rights Reserved.