الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

AFP
الاثنين 17 تموز 2017
الرئيس الفيليبيني يعرض حكماً ذاتياً على المسلمين
print
favorite
عرض الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي الاثنين، الحكم الذاتي على الأقليّة المسلمة في بلاده، في محاولة جديدة لهزم المقاتلين الإسلاميين المتطرّفين الذين سيطروا على إحدى المدن جنوب البلاد، في أكبر تحدّ لحكمه الذي بدأ منذ عام.
 
ويأمل دوتيرتي أن يقنع وعده بالحكم الذاتي مسلمي الفيليبين، برفض تنظيم "داعش" الذي لا يزال أتباعه يُسيطرون على أجزاء من مدينة مراوي في جنوب البلاد، بعد نحو شهرَيْن من المعارك التي خلّفت أكثر من 500 قتيل.
 
وتعهّد دوتيرتي بحضّ الكونغرس الفيليبيني على تمرير مشروع قانون، أطلق عليه اسم "قانون بانغسامورو الأساسي"، الذي خطّه وقدّمه إليه مسؤولون في الحكومة، بالاشتراك مع أكبر جماعة مقاتلة في البلاد، جبهة مورو الاسلاميّة للتحرير.
 
وقال خلال خطاب أمام مسؤولين من الحكومة وقادة جبهة مورو: "تُشكّل هذه اللحظة خطوة هامة إلى الأمام، في سعينا إلى إنهاء قرون من الكراهية وعدم الثقة وغياب العدالة، التي كلّفت وأثّرت على حياة الملايين من الفيليبينيين".
 
واتّفق الطرفان على أن احترام خيارات الأقليّة المسلمة، والتي تُعاني من الفقر بشكل واسع في البلد الذي يُشكّل الكاثوليك غالبيّة سكّانه، يُعدّ خطوة أساسيّة لإبعادهم عن السقوط في شباك التطرّف والعنف.
 
من جهته، أكّد رئيس جبهة مورو مراد ابراهيم، أن "هؤلاء الأشخاص الذين ضلّوا الطريق قد ملأوا الفراغ الذي خلقه فشلنا في إقرار القانون الأساسي، وباتوا يستغلّون الإحباط الذي يشعر به أبناء شعبنا"، في إشارة إلى مقاتلي مراوي.
 
وخاض المسلمون منذ السبعينات تمرّداً استمرّ عقوداً وأسفر عن أكثر من 100 ألف قتيل، في منطقة مينداناو التي تضمّ مراوي.
 
وفيما وقّعت جبهة مورو اتفاق سلام مع سلف دوتيرتي، بنينو أكينو عام 2014، رفض الكونغرس تمرير مشروع القانون المتعلّق بالحكم الذاتي والذي يُعدّ بنداً أساسيّاً من بنود الاتفاق.
التعليقات
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2017 Al Joumhouria, All Rights Reserved.