الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الوكالة الوطنية
الأربعاء 27 تموز 2016
الحاج حسن ونظريان افتتحا مؤتمر ادارة الطاقة
print
favorite
إفتتح وزيرا الصناعة الدكتور حسين الحاج حسن والطاقة والمياه ارتيور نظريان "مؤتمر إدارة الطاقة لقطاع الصناعة في لبنان" الذي ينظمه المشروع الوطني لكفاءة الطاقة، والطاقة المتجددة لتعافي لبنان - سيدرو 4، بالتعاون مع معهد البحوث الصناعية وجمعية الصناعيين اللبنانيين.

الحاج حسن

وأثنى الحاج حسن على تمويل الاتحاد الاوروبي لهذا المشروع وللمشاريع التنموية الأخرى، كما اثنى على التعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي.
 
وقال: "ان الطاقة هي محرك الاقتصاد بكل مفاصله، كما هي في قلب السياسات والحروب. وفي لبنان، تعاني الصناعة اللبنانية ارتفاع كلفة الطاقة، الأمر الذي يحد من قدراتها التنافسية". 

وكشف أن كلفة الطاقة تصل أحيانا الى 35% من كلفة الانتاج، ولا تقل عن 10% في الصناعات التي لا تعتمد بنسب عالية على الطاقة في انتاجها. وبالتالي "وصلنا في قطاع الكهرباء إلى الواقع الحالي، لأن سعر الطاقة غير مناسب بشكل عام قياسا مع الدول الشريكة التي نتبادل معها السلع، بحسب الاتفاقات التجارية".

وأكد الحاج حسن "ان كفاءة استخدام الطاقة هي شرط من شروط الحل، ولكن لا بد من مقاربة الموضوع من منظار اقتصادي - سياسي اوسع"، مشيرا الى ان "صادراتنا تراجعت في السنوات الاخيرة نتيجة عوامل عدة ابرزها سياسات الدعم والحماية التي تلجأ اليها غالبية الدول لحماية انتاجها الوطني. ويؤدي كل تراجع بالصادرات بقيمة 100 مليون دولار الى خسارة ما بين 500 والف فرصة عمل".

نظريان

من جهته، اعتبر نظريان أنه رغم إجراءات توحيد التعرفة الكهربائية للقطاع الصناعي، ورغم أن التعرفة مدعومة ولا تغطي سعر الكلفة حتى مع انخفاض السعر العالمي لبرميل النفط، لا تزال كلفة الإمداد بالطاقة الكهربائية تشكل عبئا على الانتاج الصناعي وتحد من القدرة التنافسية للقطاع.

اضاف: "الخطة الوطنية لكفاءة الطاقة للأعوام 2016-2020 قد أفردت محورا خاصا للقطاع الصناعي، حيث قام خبراء المركز اللبناني لحفظ الطاقة في الوزارة بتحليله، بالتعاون مع المديرية العامة لوزارة الصناعة ومعهد البحوث الصناعية ومؤسسة المقاييس والمواصفات ليبنور، ليكون عملا تكامليا يؤسس لأطر التعاون ويرسم آليات تنفيذية واضحة ومرنة للحد من الهدر وتبني الحلول والتوصيات المقترحة".
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.