الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

موقع الجمهورية
الأربعاء 13 نيسان 2016
ريفي يؤكّد: فرنجية وعون لن يصلا للرئاسة
print
favorite
أعلن وزير العدل اشرف ريفي في حديث تلفزيوني انه بالرغم من انتمائه إلى "المدرسة الحريرية" والتقائه مع تيار "المستقبل" بالكثير من الأمور لكنه سيّد قراره ويسير بحسب قناعاته.
 
وأكد ريفي أن "الإستقالة موقف وليست هروبا، وعندما استقلت سجلت موقفي لأن قواعد اللعبة في مجلس الوزراء لم تعد مقبولة، ولم أقبل بالتسوية التي حصلت"، لافتاً إلى " أنني قدمت استقالتي وأنا مصرّ عليها حتى يصدر مرسوم الإستقالة لكنني لن أشارك في الجلسات لأسباب أمنية".
 
وعن الحكم بحق ميشال سماحة قال: "هذا الحكم هو منظومة استثنائية لأنه بحسب القانون الحدّ الأدنى هو الإعدام وخفّض إلى المؤبّد، ثمّ وخفّض من جديد إلى 13 سنة".
 
وأضاف: "في الأمن لا اعتبارات سياسية وأنا لا أتساهل بهذا الأمر أبداً وأسامح الرئيس سعد الحريري على تغريدته إثر الحكم على سماحة وأنا أعلم كيف تعالج الأمور الأمنية أكثر من غيري".
 
واعتبر انه "لو أن قيادة الجيش لم تحسن قراءة الوضع لما حكم على سماحة بـ13 عاماً، ومن جهتي لو كانت لدي القدرة على محاكمة القاضي طاني لطوف بالخيانة الوطنية لكنت حاكمته ولرأيتموه في السجن".
 
وفي حديثه عن "تيار المستقبل" قال: "تيار المستقبل" هو جزء من المدرسة الحريرية وعلاقتي بالرئيس سعد الحريري بنيت على الإحترام والتقدير لكن في السياسة اختلفنا بدءاً مع ترشيحه لسليمان فرنجية وهو خطأ استراتيجي كما أن فرنجية لن يصل إلى الرئاسة وأطمئن اللبنانيين أن لا ميشال عون ولا فرنجية سينتخبان".

وأفاد ريفي بأن "معلوماتي أنه في الأشهر الستة  القادمة لن يكون للبنان رئيس للجمهورية وسيكون خارج 8 و14 آذار وقد يكون من السلك العسكري أو الإقتصادي إمّا العماد جان قهوجي أو حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أو الوزير السابق جان عبيد.
 
واعتبر أنه كان لتيار "المستقبل" حليف مسيحي قوي هو "القوات اللبنانية"، ولا "يمكن أن أقبل أن أستبدل هذا الحليف بسليمان فرنجية"، مشددا على ان "ترشيح الحريري لفرنجية سيؤدي إلى إضعاف تيار المستقبل... لا يمكن أن أدعم أي شخص له علاقة بالسوري أو بالإيراني للوصل إلى الرئاسة ومرشحي لن يكون يوماً من 8 آذار لأن هذا الأمر يناقض مسيرتي طوال 10 سنوات". 
 
وعن الإنتخابات البلدية قال ريفي: " أحمل قضية طرابلس ولم أسمح لأحد من عائلتي بالترشح للإنتخابات البلدية وحليفي هو وليد كرامي"، مضيفاً: "أنا لا أربح موقعاً بل أربح نفسي وننشد فريقاً متجانساً، وليست غايتي الترشح للإنتخابات النيابية ولكن كل شيء في أوانه".
 
وأضاف عن موضوع امن المطار "أمن المطار ليس بخطر ولكنه بحاجة إلى تحسينات وأطمئن اللبنانيين أنه لا خطر كبير على لبنان".
 
وذكر انه "خطأ كبير أن نخلق مشكلة طائفية في مؤسسة أمن الدولة"، مؤكداً أنه يجب أن تعطى الداتا لأمن الدولة بالإضافة للمخصصات، خاصة أن داتا الإتصالات ليست تنصتاً ولا تخضع لقانون التنصت، و حزب الله لديه شبكة اتصالات خاصة به".
 
واردف: "تطاول حزب الله على المملكة العربية السعودية هو تطاول على مرجعيتنا الدينية كأداة من أدوات إيران وأنا ضدّ إذكاء الصراع السني- الشيعي، ولا يحق لأي دويلة أن تمتلك سلاحاً غير شرعي".
 
وفي حديثه عن الحوار بين تيار "المستقبل"  و"حزب الله" قال: أنا ضدّ هذا الحوار" داعيا رئيس الحكومة تمام سلام إلى الإستقالة أو الذهاب إلى حكومة تصريف أعمال، معتبرا أنه "على الاقل كان علينا الاستقالة خجلاً من موضوع النفايات".
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.