الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

راكيل عتيِّق
-
جريدة الجمهورية
الثلاثاء 16 شباط 2016
«جنّة» من اللوحات و«أنغام العدسة» في متحف سرسق
الموسيقى تُجسَّد كفولوكلور في مجموعة واسعة من الصوَر (جوزف برّاك)
print
favorite
يستمرّ متحف سرسق منذ إعادة افتتاحه باستقبال معارض رسم وتصوير فوتوغرافي قيّمة ومتنوّعة، إلى جانب المعارض الثابتة في المتحف. ومن المعارض الأخيرة «أنغام العدسة، صوَر مختارة من مجموعة فؤاد دباس للصوَر» ومعرض «جنّة» لدانيال جنادري.
افتُتح المعرضان مساءَ الخميس 11 شباط، ويستمران لغاية 18 نيسان 2016.

«العوالم» في صُوَر

مجموعة فؤاد دبّاس للصوَر هي مقتنيات فوتوغرافية تضمّ أكثر من 30 ألف صورة من منطقة الشرق الأوسط، تحديداً من لبنان، وسوريا، وفلسطين، ومصر، وتركيا، وتعود إلى الحقبة الممتدّة بين 1860 وستينات القرن العشرين. تكوّنت المجموعة على مدى عقدين من الزمن، حيث أنشأها فؤاد سيزار دباس (1930-2001)، الذي آمن بأهمية جمع وحفظ الصوَر كوسيلة للحفاظ على التراث الثقافي.

تُحفظ وتُعرض المجموعة في متحف سرسق وتتألف من بطاقات بريدية وصوَر مناظر تجسيمية (ستيريوسكوبية)، بالإضافة إلى صوَر متقادمة مطبوعة بتقنيّة الزلال ورسومات بتقنية الحفر وكُتُب. ومن بين مقتنيات دبّاس 3000 صورة من أعمال «دار بونفيس»، أحد أوّل الاستوديوهات التجارية في الإمبراطورية العثمانية في أواخر القرن التاسع عشر.

تُجسَّد الموسيقى كفولكلور في مجموعة واسعة من الصوَر من القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، ويُقدّم البدو على نطاق واسع في صورة موسيقيي الشرق النموذجيين، كما يظهر في عدد كبير من الصوَر في مجموعة فؤاد دباس.

الرقص الشرقي، رقص «العوالم» (عُرف لقب «العالمة» خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، حيث أُطلق على المغنيات والراقصات في مصر اللواتي تمتّعن بثقافة عالية في الأدب والفنون)، عزف البدو، الآلات الموسيقية (الربابة، الناي، المجوز...) وغيرها من التقاليد والعادات موجودة ومُختصرة في صوَر فؤاد دبّاس.

الصورة المرآة

وفي موازاة ذلك، عملت دانيال جنادري من خلال معرض «جنّة the fall» على تحوير مناظر طبيعية معروفة في لبنان وإيطاليا، حيث قامت بفصلها وتجريدها، متلاعبة بالمخيّلة والإدراك.

تشتغل جنادري في لوحاتها على رسم وإعادة رسم مشاهد جبلية مُعيّنة، مبدّلة في كلّ مرة عناصر أساسية وصورية فيها. وتتولّد في كلّ صيغة ذاكرة مكانية جديدة، إلى أن يغدو ما كان مألوفاً غريباً، والغريب يبدو حميمياً.

يُقام معرض «الجنّة» في الصالتين المتناظرتين في المتحف، وتجذب الزائر في الصالة الأولى صورة كبيرة لمنظر طبيعي، مرسومة بدقّة متناهية إن من ناحية الألوان أو من الناحية التقنية، ما يُشعر المتفرّج أنه أمام منظر حقيقي. وفي الصالة المقابلة يجد الزائر نفسه أمام المنظر الطبيعي (قرب قرطبا)، الذي يتشكّل في تكرارات متعددة.

وقالت الفنانة دانيال جنادري إنّ «المعرض مبني على صورتين، الواحدة مرآة الأخرى فلقد وجدت منذ سنتين صورة كنت قد قمت بالتقاطها منذ 15 سنة قرب ضيعة جدتي ولم أكن أذكر أين في التحديد، فدفعتني هذه الصورة كي أبحث عن الصورة الأصلية، وأخذت أرسم وأتخايل صوَراً كثيرة لصورة واحدة».

خرافة الصورة

تظهر جنادري من خلال الرسومات العديدة لصورة واحدة «كيف يمكن إعادة التعرّف إلى صورة عبر محاولات أخرى نقيضة». وأشارت إلى أنّ «الصورة الكبيرة هي الصورة الأصلية فهي تَذَكُّر وذكرى، أما الصورة الثانية التي تتألف من أجزاء عدّة فهي تعبّر عن محاولة التذكّر وتظهر كيف تختلف الصورة الواحدة بحسب الناحية التي شوهدت منها».

واعتبرت أنّ «الجنة» هي «الصورة المرسومة أو محاولات الرسم، فالصورة الفوتوغرافية هي خرافة نوعاً ما إذ لا يمكن أن تخلّد ذكرى أو تعيد خلق تجربة، فالصورة فشلت بتذكيري بالمشهد الذي رأيته في لحظة معيّنة».
التعليقات
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2017 Al Joumhouria, All Rights Reserved.