الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

فادي سمعان
-
موقع الجمهورية
الثلاثاء 02 شباط 2016
مي الخليل كرّمت طوني خوري
print
favorite
أقامت رئيسة جمعية بيروت ماراثون السيدة مي الخليل حفل عشاء تكريمي على شرف عضو اللجنة الأولمبية الدولية نائب رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية السابق طوني خوري تقديراً لعطاءاته وإنجازاته خلال مسيرته الرياضية التي إمتدت على مدى 27 سنة وأعتبرت تجربة غير مسبوقة في إطار القيادة الإدارية الرياضية على الصعيد المحلّي .

الحفل الذي أقيم في منزل مي وفيصل الخليل حضره حشد من المدعوين تقدمهم وزير الشباب والرياضة العميد عبد المطّلب حنّاوي ورئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية  جان همّام ونائبي الرئيس جورج زيدان وسليم الحاج نقولا والأمين العام العميد المتقاعد حسان رستم وأعضاء اللجنة التنفيذية المهندس عزة قريطم ورولا عاصي والمهندس مازن رمضان والمحامي فرنسوا سعادة وفاتشيه زادوريان وسمير صليبا إلى رؤساء وأمناء سر وأعضاء إتحادات رياضية ورئيس الوحدة الرياضية في وزارة التربية والتعليم العالي الدكتور مازن قبيسي وقائد المركز العالي للرياضة العسكرية العميد جورج الهدّ ورئيس لجنة القوى في المديرية العامة للأمن الداخلي العميد حسين خشفة ورئيس لجنة الرياضة في التيار الوطني الحر جهاد سلامة ورئيسة جهاز الإسعاف والطواريء في الصليب الأحمر اللبناني روزي بولس وأعضاء في مجلس الأمناء والهيئة الإدارية لجمعية بيروت ماراثون وكوكبة من الإعلاميين الرياضيين .

وكانت كلمة مرتجلة من الخليل أشادت فيها بطوني خوري الذي وصفته بأيقونة الرياضة اللبنانية والذي قدّم لوطنه وللرياضة الخدمات الجلّى وكان خير سفير في المحافل الخارجية حيث تبوأ أعلى المراكز ومنح أعلى الأوسمة تقديراً له .

وأشارت إلى أن العلاقة مع طوني خوري تعود إلى بدايات تأسيس جمعية بيروت ماراثون حيث كان إلى جانبنا دائماً بالمشورة والنصيحة والحاضر أبداً في المناسبات كداعم للنشاطات والأحداث الماراثونية .

ولفتت إلى أن خوري الذي قد تبدو ملامحه جدية وأحياناً قاسية إلاّ أنه يحمل قلباً طيباً وأبيضاً ولديه من المواقف الإنسانية والخيرية في الكثير من التحديات والإستحقاقات معربة عن إعتزاز الحركة الرياضية اللبنانية بما أثراها من مواقف وعطاءات .

وعبّرت الخليل عن بالغ سعادتها بهذا الحضور الكريم والحاشد الذي يمثّل ثقة ومحبة لشخص طوني خوري الذي سنبقى نعود إليه لأجل المشورة والنصيحة ووجهّت التحيّة إلى رئيس اللجنة الأولمبية جان هماّم وإلى العائلة الرياضية ودعت لحشد الطاقات والإمكانيات وما أكثرها من أجل رفع شأن الرياضة اللبنانية وختمت بتوجيه تحية التقدير إلى شريكة العمر عقيلة طوني خوري التي حضرت ونجلها كميل ورأت بوقفتها تجسيد لمقولة " وراء كل رجل عظيم إمرأة عظيمة " .

ورد المحتفى به بكلمة وجدانية توجه فيها إلى مي الخليل قائلاً " إنني تكرّمت بدعوتك وأنا من قدّر عطاءاتك وتضحياتك ومواقفك وجرأتك واقتحامك ميادين الصعاب وكنت المبادرة بوضع اسم لبنان خفاقاً بين أعلام الدول العظام واستحقيت الميدالية الفضية من قبل الإتحاد الدولي لألعاب القوى واستحقيت التكريم .

وشكر للخليل التي كانت السباقة بالتكريم لافتاً إلى أنه كان من واجبنا نحن معشر الرياضيين أن نقوم بتكريمك على أعمالك وتضحياتك التي شرّفت الرياضة اللبنانية .

وإذ أشار إلى تجربته في الحقل الرياضي عبر عدة محطات ستبقى الإرث الحضاري والمنارة لأجيالنا الصاعدة لفت إلى أن الرياضة أصبحت صناعة وتقنية متفوقة وإحتراف كامل ومقياس لحضارة بلد وعامل أساسي للإستقرار ومصدر للسياحة وللدخل القومي .

ورأى ضرورة تقييم أوضاع الأولمبية اللبنانية من خلال العمل على تطوير كفاءة العاملين فيها وإقتراح آلية لتحقيق أهدافها والتخطيط لإستراتيجية تؤمن الموارد المالية لتغطية الإحتياجات الأساسية للحاق بالتطور الحاصل في الدول المتقدمة .

وختم خوري بأنه في صدد كتابة التاريخ الرياضي اللبناني من خلال تجربته الشخصية شاكراً للحاضرين ولإخوانه في الحركة الرياضية حضورهم ومحبتهم معلناً أنه سيكون متطوعاً إلى جانب مي الخليل وجمعية بيروت ماراثون.
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.