الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

موقع الجمهورية
الأربعاء 13 كانون الثاني 2016
حرب يرحب بقرار وزير العمل بتشكيل لجنة خاصة لإدارة مستشفى البترون
print
favorite
رحّب وزير الإتصالات بطرس حرب بـ"القرار الجريء الذي إتخذه وزير العمل سجعان قزي في موضوع ادارة مستشفى البترون الحكومي بعد انتهاء عقد التشغيل من قبل الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي في 31 كانون الأول 2015 والرامي الى تشكيل لجنة برئاسته وتضم كل من نائب
رئيس مجلس ادارة الصندوق الوطني للضمان والمدير العام للصندوق ورئيس اللجنة الفنية فيه وأمين السر الاول في مجلس إدارة الصندوق، على ان تكون مهمة هذه اللجنة الإشراف ومتابعة كافة الاجراءات اللازمة لتسيير المرفق المستشفى كمرفق عام"

ورأى حرب أن "هذا الإجراء ينسجم مع ما سبق وسعينا اليه سابقاً والتزما به تفادياً لإغلاق مستشفى البترون ولو ليوم واحد، ولتستمر الخدمات الطبية في المستشفى، وأن لا يتم صرف أي عامل أو موظف من العاملين فيه".

وأكّد حرب أن "هذا القرار قد تم التوصل اليه برعاية رئيس الحكومة تمام سلام وبالتعاون مع كل من وزيري الصحة والمالية، وبمتابعة جدية وحثيثة من قبله حرب ومن قبل النائب انطوان زهرا وبمتابعة ايضا من قبل فعاليات المنطقة ومن قبل النائب سامر سعادة ابن المنطقة".

وأعلن الوزير حرب أن "هذا التدبير هو مؤقت، ويهدف لإبقاء المستشفى مفتوحاً وقادراً على تأمين الخدمات الطبية، على ان يصار الى عرض الامر على مجلس الوزراء مجدداً واقرار مراسيم اعلان تحويل المستشفى الى مؤسسة عامة، وتعيين مجلس ادارة جديد ليتولى ادارتها من قبل وزارة الصحة مباشرة".

 وأكد حرب انه "سيواصل السعي ليبقى العاملون في المستشفى في الخدمة مستقبلا، والا يتم صرف أي منهم، وان يصار الى تسوية اوضاعهم بصورة استثنائية بشكل يسمح لهؤلاء بتصفية علاقتهم بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي حول فترة عملهم الطويلة والسابقة، ومن ثم ان يصار الى تعاقد وزارة الصحة معهم للمرحلة المقبلة حتى بلوغ السن القانونية".
 
وأمل حرب ان "يكون هذا التدبير في الإتجاه السليم كي يتم تجهيز المستشفى وتطويره كما يلزم بعد تسلمه من قبل وزارة الصحة، كي يعود الى سابق عهده مستشفى حكومياً متطوراً ومجهزاً ويعمل فيه أفضل الأطباء والإختصاصيين وأصحاب الكفاءة طبياً وكذلك مساعيديهم".
 
 وختم حرب معتبراً أن "الأمر يدعو الآن للإطمئنان على أن مصير المستشفى قد حسم، وهو في مرحلة انتقالية من الصندوق الوطني للضمان الوطني الى وزير الصحة، وان لا تؤثر الخلافات السياسية ومواقف بعض القوى السياسية المعطلة لعمل مجلس الوزراء على ضرورة اتخاذ القرارات والخطوات الآيلة الى استمرار هذا المرفق العام الذي يؤمن الصحة والاستشفاء لأبناء المنطقة وجوارها".  
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.