الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الوكالة الوطنية
الاثنين 19 تشرين الأول 2015
ريفي في خلال افتتاح قصر العدل في طرابلس: هي لحظة مفصلية في تاريخ القضاء اللبناني
تصوير الزميل أنطوان عمرية
print
favorite
تم اليوم افتتاح قصر العدل الجديد في طرابلس. وكانت كلمة لعضو كتلة "المستقبل" النائب سمير الجسر قال فيها:"إخترنا الأرض وحضر مكتب الراحل ريمون روفائيل الملف وحين استلمت خرائط المشروع الحالي اخترت عرض المشروع على المهندس المعماري محمد كبارة كي لا تتكلف الدولة به وقد عاد إلي بعد فترة بمجموعة من الملاحظات".

ولفت إلى أن "الجميع رحبوا كمتطوعين وبعد أن زاروا قصور العدل في لبنان والخارج تم الإجتماع بريمون روفائيل وكان لا بد من الإنتقال إلى العمل بشكل رسمي وقد تشاورت مع الرئيس الشهيد رفيق الحريري لعرض الملف على الحكومة وأطلعت الرئيس ميقاتي على كل الخطوات وطلبت منه تكليف مكتب روفائيل ووافق التعاقد معه تاركا التعاون مع المستشارين، وكان التعاون قائما مع ميقاتي على الرغم من أننا من فريقين سياسيين مختلفين".
 
ونابع "لم آت على بناء قصر العدل لأتشاوف لا سمح الله وعلى الرغم مما يحيط بنا من أهوال نحن دائما نستطيع إذا أردنا وإذا أخلصنا وإذا عملنا ونستطيع الأحسن إذا أشركنا الناس من أهل العلم والخبرة وأصحاب المصلحة والعبرة الثانية أن الخير لا يزال قائما بين الناس".
 
 
وكانت كلمة لوزير الأشغال العامة والنقل غازي زعيتر قال فيها: "إن هذا الصرح القضائي المميز بما فيه من صلاحيات احترام حقوق الإنسان سيساهم في نهضة طرابلس الفيحاء، صرحنا العدلي يقوى فيه المظلوم على الظالم وتسود فيه لغة القانون فقط، قضاء الثقة والمسؤولية والعدالة".
 
ولفت إلى ان "مسيرتي مع العدل طويلة وقناعتي ستبقى راسخة على قاعدة أن الأوطان تبنى وتحصن على العدالة".
 
واعتبر أن "القضاء رسالة"، مهنئا طرابلس والشمال ومهنئا "القضاة والمحامين والمواطنين"، خاتما "إلى المزيد بإذن الله".
 
بدوره، قال وزير العدل أشرف ريفي:"أن نفتتح قصرا للعدل يعني أننا نضيء شعلة العدالة فيها لكن طرابلس أثبتت أنها نموذج للعيش المشترك وبيئة حاضنة للمؤسسات. إنها لحظة مفصلية في تاريخ القضاء اللبناني الذي له كل تقدير وسيعلم المواطن أن كرامته محفوظة وأن بدخوله قصر العدل يدخل باب العدالة وكلمة الفصل فيه وحدها للقانون ولا سقف يعلو على سقفه.
 
واعتبر أنه "بين ثقافتي الاعمار والدمار فاصل واحد هو القانون وحاكم واحد هو القضاء. ونعاهد الرئيس الشهيد الحريري البقاء على مسيرته. فرحتنا في الشمال لن تكتمل ما لم يساق المجرمون إلى قفص العدالة ولن نستكين ولن نتراجع مهما علا صوت الشر ودامت قصور العدل وعاشت طرابلس عاصمة الشمال وعاش لبنان". 
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.