الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

الصنداي تلغراف
الأحد 30 آذار 2014
سوريا والعدالة القاسية لداعش
print
favorite
نشرت صحيفة الصانداي تليغراف موضوعا عن التطورات الاخيرة على الساحة السورية تحت عنوان "مدينة الجهاديين حيث توظف الزوجات من المدارس".

يقول ريتشارد سبنسر، من مدينة اعزاز، إن "مدينة الرقة خضعت لسيطرة المعارضين من الفصائل الليبرالية، حيث كانت المدينة الواقعة شمال سوريا تشهد حلقات مناقشة للأفكار الفلسفية والسياسية، في حلقات متعددة، لدرجة أن إحدى الفصائل كانت تشارك في زراعة الأشجار والخضروات لحماية البيئة في محمية في قلب المدينة".

ويشير الكاتب إلى ان "الليبراليين الذين سيطروا على المدينة بعدما اجتاحتها القوات المعارضة العلمانية مطلع العام الماضي، وطردوا قوات الأسد، قد ذهبوا أيضا وتعرضوا لاتهامات بتبني الافكار الشركيةوالديمقراطية الكافرة، وهم الان إما يعيشون في الخفاء أو فروا إلى تركيا".

ويوضح أن "المدينة تحولت لتطبيق العدالة القاسية، التي تطبقها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، وهي الجماعة التي يرى الكاتب أنها تعتبر أكثر الجماعات تشددا حتى بالمقارنة بتنظيم القاعدة وتسيطر على مناطق كبيرة في شرق سوريا وغرب العراق".

ويتطرق الكاتب لشهادات حصل عليها ممن قال إنهم تمكنوا من الفرار من سجون تنظيم الدولة الإسلامية، وقالوا إنهم تعرضوا لعمليات تعذيب وحشية.

وتروي إحدى السيدات للجريدة، التي لم تنشر اسمها، أنها ذهبت لمقر التنظيم للانضمام، وسألت عن الشروط، فقالوا لها إنه ينبغي أن تكون غير متزوجة وبين الـ18 و25 عاما، وستحصل على راتب شهري يقترب من 200 دولار، كما ستتاح لها الفرصة للزواج من أحد المجاهدين الأجانب.

وقالت السيدة إنها "كانت بين الكثير من النساء اللواتي جئن من كل أنحاء العالم لخدمة القضية السورية"، لافتة الى أنها "التقت بفتاة من تونس وأخرى من فرنسا قالت إنها مطلقة وإنها أحضرت كل أولادها الذكور والإناث للانضمام إلى المجاهدين".

ولفتت إلى ان "بعض المواقع التي تحبذها الدولة الإسلامية لأعضائها تعكس مدى اختلال الموازين العددية بين الجنسين، وهو ما دفع قيادة الدولة الإسلامية إلى توظيف زوجات جدد من المدارس والجامعات المحلية"، حسب قول السيدة التي لم تنشر الجريدة اسمها.
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2019 Al Joumhouria, All Rights Reserved.