الإسم
البريد الإلكتروني
١ - إسم صديقك
١ - البريد الالكتروني لصديقك
٢ - إسم صديقك
٢ - البريد الالكتروني لصديقك

على مدار الساعة

شارل جبور
-
جريدة الجمهورية
وجهات نَظر ثلاث... رئاسية
print
favorite
الإهتمام الذي تستحوذ عليه الانتخابات الرئاسية، والتي تصدرت كلّ الملفات السياسية، دليل ثابت على موقع الرئاسة الأولى في الحياة الوطنية اللبنانية، الأمر الذي يؤكد مجدداً أنّ أهميتها نابعة من دورها وما يصدر عنها، لا من الصلاحيات التي تتعطّل على وَقع الصراعات والتجاذبات.
أعادت الانتخابات الرئاسية المسيحيين إلى واجهة الأحداث السياسية، وعلى رغم أنّ هذا الاستحقاق وطنيّ بامتياز، إلّا أنه لا ينفي أنّ المسيحيين يُولونه أهمية قصوى انطلاقاً من طائفة هذا الموقع الذي سيستقطب، في ظلّ الفراغ الحاصل، كلّ التركيز ويؤدي إلى فرز المرشحين بين موالاة ومعارضة ووسطيين، وحيث سيتمحور الصراع بين وجهات نظر ثلاث:

الوجهة الأولى 8 آذارية، وقد عبّر عنها السيّد حسن نصرالله بوضوح بقوله إنّ فريقه السياسي يريد ترشيح شخصية من صفوفه، أي لن يرضى بتكرار تجربة الرئيس الوسطي، في مسعى واضح للقبض على السلطة أو بالحدّ الأدنى محاصرة رئيس الحكومة في حال اضطراره الى التسليم بنتائج الشارع السني أو أيّ اتفاق سعودي-إيراني أو تجنّب الفتنة السنية-الشيعية.

فـ"حزب الله" يريد استبعاد أيّ تناغم أو تقاطع بين رأسَي السلطة التنفيذية الماروني والسني، لا بل يسعى لوَضع رئيس الجمهورية في مواجهة رئيس الحكومة. ولذلك، فإنّ أهدافه تتمحور بين إيصال رئيس يحمل توجّهاته وبين الفراغ.

الوجهة الثانية مسيحية 14 آذارية، وتنطلق من الاعتبارات الآتية:

1 - الأزمة السورية طويلة، وبمعزل عن مؤدياتها التي ستصبّ حُكماً في مصلحة 14 آذار، إلّا انّ "حزب الله" يستفيد من الوقت الضائع والحال الانتظارية التي تقبع فيها الحركة الاستقلالية بُغية إحكام قبضته على كل مفاصل السلطة ومنع أيّ تغيير خارجي من أن ينعكس محلياً.

وبالتالي، أصبح من المُلحّ مواجهة هذا المشروع من داخل المؤسسات، وفي طليعتها رئاسة الجمهورية التي يجب خَوضها، ليس على أساس معركة تقليدية وكلاسيكية، إنما على قاعدة فِعل مقاومة فعلية لوَقف تمدّد "حزب الله" واستعادة ما للدولة للدولة.

2 - إيصال شخصية وسطية يعني تمديد للوضع القائم الذي يخدم "حزب الله"، إذ وعلى رغم مواقف الرئيس ميشال سليمان الوطنية والسيادية، غير انه لم يترجم هذه المواقف إلى أفعال، إن من خلال تعيينات في مواقع حساسة أو باستخدام صلاحياته برفض توقيع قوانين ومراسيم تخدم سياسة الحزب.

3 - لا يمكن تفعيل الدور المسيحي إلّا من داخل المؤسسات، ومن هنا أهمية إيصال شخصية من صقور 14 آذار تُعيد المسيحيين رأس حربة في الصراع القائم، كما تعيد الاعتبار إلى المواجهة بين مشروعَين سياسيّين، لا بين السنّة والشيعة.

أمّا الوجهة الثالثة فهي وسطية، وتقول إن اندفاع فريقي 8 و14 آذار لإيصال شخصية من صفوفهما سيؤدي الى تفريغ الرئاسة الأولى، لأنّ ميزان القوى الإقليمي والمحلي لا يسمح بكَسر هذا التوازن. وبالتالي، من الأجدى إجراء مقاربة موضوعية تعمد إلى تشخيص الواقعَين الداخلي والخارجي وتشكّل منطلقاً لإتمام الانتخابات وتلافي الفراغ.

وتعتبر هذه الوجهة أنّ أيّ محاولة داخلية لكَسر الستاتيكو الحالي ستُدخِل لبنان في جولات من العنف، وربما الحروب، فيما من الحكمة الإبقاء على التوازن القائم بانتظار تبَلور المشهد الخارجي، وهذا التوازن يتطلّب انتخاب رئيس وسطي يستكمِل ما بدأه سليمان. فاللحظة لا تحتمل أكثر من ذلك، ومن غير الجائز تحميل الرئاسة أكثر من قدرتها على الاحتمال.

وترى هذه الوجهة انّ من مصلحة الفريقين المتنازعين وصول شخصية وسطية، حيث أن "حزب الله" يتجنّب بذلك الصراع الداخلي، كما يتجنب المواجهة المباشرة مع الشرعيتين العربية والدولية، لأنه بغياب المؤسسات يصبح وضعه مكشوفاً.

ومن مصلحة 14 آذار أن تدفع باتجاه انتخاب شخصية وسطية بدلاً من الفراغ، وأن تواصِل مواجهتها مع الحزب من دون أن تجرّه الى رَدّ فِعل عسكري يساهم في المزيد من الفرز، وأن تَتكِئ على وجود رئيس من خارج صفوفها ويحمل توجهاتها السيادية نفسها، الأمر الذي يعزّز موقفها لجهة أنّ مشروعها غير فئوي، إنما وطني بامتياز.

وفي المحصّلة، يفترض التمييز بين الموقف الذي يجب أن يكون حاسماً وجازماً ونهائياً، وبين المواجهات التي يجب خَوضها على أساس معطيات وحسابات دقيقة، لا على طريقة "السولد" التي تكون سلبيّاتها أكثر من إيجابياتها. ومن هنا ضرورة التوفيق بين تزخيم الوضع المسيحي وتفعيله، وبين تجنّب الفراغ الذي يؤدي الى تغييب المسيحيين عن المعادلة الوطنية.
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter
© 2018 Al Joumhouria, All Rights Reserved.